الصفحة الرئيسية » اقتباسات
فشل السعوديون، بمساعدة الإماراتيين في تحقيق أي تقدم على الأرض، على الرغم من الدعم الأمريكي، بينما استمروا بانتظام قصف المستشفيات والمدارس وحفلات الزفاف وقاعات العزاء والمساجد والأسواق.. فضلا عن منح تنظيم القاعدة مساحة وفرصة للوجود على أرضية كبرى في شبه الجزيرة العربية. وفي حين ان غموض بن سلمان جزء من المشكلة، فإن سجل آل سعود التاريخي بأكمله مع اليمن كارثي.
- صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية
أفيد ان السعوديين يشددون في الامم المتحدة على انهم يقدمون "مساعدات كبيرة" الى اليمن قبيل اصدار التقرير الذي يمكن ان يضعهم في قائمة العار. لكنهم بذلك يحاولون صرف النظر عن جرائمهم في اليمن من خلال الحديث عن المساعدات التي قدموها، وتجنبا لإدراج التحالف في قائمة الأمم المتحدة السوداء للقوات التي تضر بالأطفال، وهذا جزء من جهودهم الدعائي الأكبر لتجنب الانتقادات عن العديد من جرائم الحرب التي ارتكبتها قواتهم في اليمن.
- دانيال لاريسون، كبير محرري "امريكان كونزرفيتف"
على المملكة المتحدة عدم تزويد السعودية بالاسلحة التي تستخدم في الحرب ضد اليمن. من المتناقض أن نبيع الأسلحة إلى السعودية في الوقت الذي نقدم فيه مساعدات لليمن للتخفيف من المعاناة التي تسببها تلك الأسلحة. يجب الدفع بعملية سياسية للتوصل الى وقف لاطلاق النار في اليمن.
- جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال البريطاني
أعضاء التحالف السعودي سعوا إلى تجنب المسؤولية القانونية الدولية برفضهم تقديم معلومات عن دورهم في الغارات الجوية غير القانونية في اليمن. كان عدم استعداد التحالف لإجراء تحقيقات جادة في الانتهاكات لقوانين الحرب واضحا في رده على الغارات الجوية على المباني السكنية في العاصمة صنعاء في 25 أغسطس، والتي أدت إلى مقتل وجرح أكثر من 20 مدنيا.
- هيومن رايتس ووتش
أراهن على الديمقراطية، والديمقراطية هي المرجعية والقانون هو الحكم ولكن حتى الأن لن نلجأ إلى القانون، ولكن نطالب ونؤكد مطالبتنا للسلطة ممثلة بالمجلس السياسي وحكومة الإنقاذ أن تطبّق الدستور والقانون على أي مكوّن.. على أي شخص.
- الزعيم علي عبدالله صالح
الحرب في طريق مسدود، ولا يمكن ببساطة السماح للتحالف السعودي وعناصر التمكين الأمريكية التي توفر المعدات العسكرية والتزود بالوقود الجوي والاستهداف، بمواصلة قتل المدنيين وتدمير ما تبقى من اليمن. وهذا هو السبب في أنه من الضروري أن نشجب علنا الذبح غير المبرر للأبرياء، ونأمل أن يؤدي ذلك إلى تعرية وفضح السعودية وداعميها الأمريكيين للبحث عن نهاية إنسانية للجحيم الذي يكتوي به الشعب اليمني.
- نيويورك تايمز
التدخل الذي تقوده السعودية في اليمن اثبت انه فاشل بكل ما تعنيه الكلمة، ولكن من المهم أن نتذكر أنها حرب يتعذر الدفاع عنها. ولم يحقق التحالف أهدافه المعلنة، والأهم من ذلك ان أسباب التدخل العسكري كانت قذرة في المقام الأول. بعد أكثر من عامين، حتى أعضاء التحالف يعملون الآن ضد حكومة "الدمى"، التي لديها سيطرة قليلة أو معدومة في الجنوب.
- دانيال لاريسون، كبير محرري "امريكان كونزرفيتف"
عانت اليمن بشدة لعدة قرون من أجل محاربة الهيمنة السعودية، وما زالت تقاوم ذلك بشكل صارم حتى الآن تحت القصف والحصار. من المؤكد ان اليمن لن تبتلعها أي دولة مستقبلية ضخمة في شبه الجزيرة، فهي الدولة العربية الأكثر تميزا من الناحية الثقافية والحضارية في شبه الجزيرة، وهي دولة جبلية قوية ورغم أنها فقيرة لا تملك نفطا كبقية دول الخليج، لكنها تتمتع بحس واضح بهويتها المتميزة وثقافتها التاريخية الحضارية تخلق حصنا منيعا يحميها ضد كل الهيمنة الخارجية.
- غراهام فولر، نائب رئيس مجلس الاستخبارات القومية الأسبق
التفوق العسكري الهائل للتحالف السعودي لم يحقق لهم أي انتصار في اليمن. وبدلا من ذلك، فقد عززت من عملية التفكك السياسي في اليمن، وعمقت أزمة إنسانية زجت البلاد إلى حافة المجاعة، وغذت استياء الرأي العام ردا على الخسائر البشرية الكبيرة، وأتاحت أرضية خصبة للتنظيمات الارهابية. إن تأثير الحملة الجوية التي تقودها السعودية - العملي والتكتيكي - ضئيل على الأرض، ولا تؤدي إلا إلى زيادة وصلابة المقاومة المدنية.
- تقرير سري صادر عن الأمم المتحدة
المجاعة في اليمن ليست نتيجة الجفاف أو الفشل في زراعة المحاصيل، بل هي نتيجة للحصار المتعمد الذي فرضته السعودية على اليمن منذ اكثر من عامين بمساعدة حلفائها، بما في ذلك واشنطن. ومن المفارقات انه رغم ما تسبب به السعوديون من دمار شامل في اليمن، والتكاليف الباهظة التي انفقوها، فإنهم قد يخسرون الحرب، أو يصبحون على الأقل متورطين في مستنقع عويص.
- مجلة "نيويورك"