الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » مؤهل لاستقبال 300 مريض يومياً وإجراء 40 عملية في الشهر

مؤهل لاستقبال 300 مريض يومياً وإجراء 40 عملية في الشهر

01:00 2012/12/06

افتتح محافظ حضرموت خالد سعيد الديني وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله مطر المزروعي اليوم مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بمدينة حديبو عاصمة آرخبيل سقطرى بتكلفة مليوني دولار بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية. ويتكون المستشفى "هدية الامارات للجزيرة" من طابق واحد تم إنشاؤه على مساحة ألف و 420 متر مربع، ويضم أربعة أجنحة و40 سرير طبي بالإضافة إلى أقسام الجراحة العامة وجراحة الأطفال والباطنية وأقسام النساء والتوليد وأقسام الصيدلة والأشعة والمختبر المجهزة بكافة الأجهزة والمعدات الطبية. محافظ حضرموت أشاد بهذا المنجز وما تقدمه دولة الامارات لليمن، وقال :"لقد ظل هذا المستشفى حلماً يراود أبناء هذه الجزيرة وهاهو اليوم قد تحقق على أرض الواقع كمنجز عملاق سيرتقي بالخدمات الصحية في الجزيرة إلى آفاق رحبة وسيحل الكثير من المشكلات والصعوبات التي عانى منها ابناء الجزيرة الذين كانوا يضطرون إلى نقل مرضاهم إلى خارج الجزيرة سواءً إلى المكلا عاصمة المحافظة أو إلى صنعاء وإلى الخارج في أحيان كثيرة". ولفت إلى أن أهمية هذا المنجز الشامخ لا تكمن في افتتاح مبناه، لكنها تكمن في مستوى الخدمات التي يمكن أن ينفذها للمرضى وكذلك الحفاظ والاعتناء به. من جانبه استعرض سفير دولة الإمارات العربية المتحدة مراحل انشاء المشروع .. وقال " كانت البداية قبل حوالي ثلاث سنوات وكانت الفكرة الأولية هي إنشاء عرفة عمليات ثم تطورت إلى أن اصبح مستشفى متكامل يضم العديد من الأجهزة والمعدات الطبية المتطورة ". وأضاف السفير المزروعي:" بدأ العمل في المستشفى قبل حوالي سنة وواجهنا العديد من الصعوبات والتحديات التي بحمد الله تجاوزناها بدعم ومساعدة أبناء الأرخبيل ". وأعرب عن شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاز هذا المشروع وبخاصة محافظة المحافظة ووزير الصحة وعضو مجلس النواب سعيد حقيبة ومسؤولي السلطة المحلية والمشائخ والأهالي في الأرخبيل. وأشار السفير الاماراتي إلى أن المستشفى يضم غرفتي عمليات وغرفة عناية مركزة وأقسام للنساء والولادة والأطفال وتجهيزات ومعدات طبية متطورة .. لافتاً إلى أن ما أنجز يعتبر المرحلة الأولى من المشروع وهناك مرحلة ثانية ستضم مبنى للعيادات الخارجية ومبنى لإدارة المستشفى بالإضافة إلى سكن متكامل للكادر الطبي والتمريض الذي يعمل في المستشفى ، متوقعاً أن تنجز المرحلة الثانية خلال عام من الآن. وأكد أن هذا الصرح الطبي الكبير لن يتمكن من تقديم خدماته بشكل كامل ولن تحقق الهدف من انجازه بدون تعاون ودعم ومساندة الجميع وخاصة السلطة المحلية والكادر الطبي والتمريض. وقال" دولة الإمارات العربية المتحدة وخاصة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان لم يقتصر عملها على المستشفى ولم تنتظر حتى الانتهاء من انجازه ولكنها دعمت الخدمات الطبية من خلال توفير اطباء متخصصين في العظام والتخدير والأسنان منذ مدة طويلة بالإضافة إلى أربع سيارات اسعاف مع سائقيها وسيارات خاصة للمستشفى ". وأضاف : كما قامت المؤسسة ببناء عدة مشاريع لتخزين المياه في مناطق متفرقة من الجزيرة بالإضافة إلى إنشاء مصنع للثلج علاوة عن نشاط العديد من المؤسسات الخيرية وخاصة هيئة الهلال الأحمر لدول الإمارات. وأشار إلى أن افتتاح المستشفى يتزامن مع نشاط مكثف للمؤسسة من خلال توفير المواد الغذائية ضمن منحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة لتوفير مواد غذائية بقيمة 500 مليون درهم للمحتاجين في اليمن ومن ضمنها جزيرة سقطرى وتوزع بشكل مباشر على المستحقين وكذلك مشروع الحقيبة المدرسية. ونقلت وكالة الانباء الحكومية عن مدير المستشفى الدكتور سالم فرج ،أن المستشفى يعد منجزاً كبيراً للجزيرة في ظل ما يتوفر فيه من أجنحة تحتوي على 40 سرير طبي بالإضافة إلى الأقسام المتخصصة والكادر الطبي الذي يصل عدده إلى 95 كادراً فنياً إلى جانب الأطباء الأجانب". وأضاف " إن المستشفى الذي سيعمل تحت إشراف وزارة الصحة العامة والسكان وتم تجهيزه بأحدث المعدات والأجهزة بما تؤهله لأداء مهامه على أحسن وجه ". وأوضح أن المستشفى يضم تجهيزات متطورة بما فيها جهاز فحص الدم "سي بي سي" وجهاز تشخيص وفحص الفيروسات والجراثيم والوظائف الحيوية بالإضافة إلى غرفة عمليات مجهزة بكامل المعدات الحديثة ..لافتاً إلى أن المستشفى مؤهل ليستقبل 300 مريض يومياً وإجراء 40 عملية في الشهر.