الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » تضارب حكومي حول حقيقة تهديدات حوثية على ميناء عدن

تضارب حكومي حول حقيقة تهديدات حوثية على ميناء عدن

01:00 2012/12/07

نفى وزير النقل الدكتور واعد عبدالله باذيب مزاعم صحفية تناقلتها بعض وسائل الاعلام بشان تهديدات حوثية على ميناء عدن، في اشارة لتحذيرات اطلقها رئيس هيئة شؤون النقل البري بهذا الشأن. وكان رئيس الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري صالح الوالي حذر من مساعي لجماعة الحوثيين في السيطرة على ميناء عدن الاستراتيجي كما سيطروا من قبل على ميناء الطوال الحدودي مع المملكة العربية السعودية . وقال الوالي في تصريحات صحفية نشرت أمس " إن ميناء عدن سيسقط في يد الحوثيين كما سقط ميناء الطوال البري في يد عصابة مسلحة لا هم لها سوى تحقيق مآرب وأغراض ومطامع شخصية أكدتها أعمالهم الإجرامية التي بدأت بطرد موظفي مكتب الهجرة والجوازات في الميناء ومنعهم من مزاولة مهامهم وتلاه طرد موظفي الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري في الميناء ومنعهم من مزاولة مهام... هم المخولة لهم قانونا وإغلاق مكتب الإدارة العامة للميناء التابع للهيئة ". وقال الوزير باذيب ان ميناء عدن تديره الحكومة اليمنية من خلال مؤسسة موانئ خليج عدن وهو امن ولا يهدد أمنه شي سوا من الحوثيين أو من غيرهم كما تكهنت بعض الوسائل الإعلامية . مضيفا " الميناء يشهد معدلات نمو كبيرة ولا صحة لما تناقلته هذه الوسائل الإعلامية "، وفق ماتناقلته وسائل الاعلام اليوم على لسان الوزير. وفيما يخص ميناء الطوال البري أكد وزير النقل ان ما تعرض له ميناء الطوال البري سيتم التعامل معه بروح المسئولية الكاملة وسيتم رفع كل ما يتعلق بشان ما حدث بالميناء الى قيادة الدولة . وأوضح ان ميناء الطوال البري يتم إدارته كغيره من الموانئ اليمنية كميناء شحن والوديعة وغيرها كما انه سيتم التعامل مع كل الموانئ البرية أسوة بالموانئ البحرية والمطارات.