الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » فيما باسندوة وجه اليهم تهم المتاجرة بالوطن..

فيما باسندوة وجه اليهم تهم المتاجرة بالوطن..

01:00 2012/12/09

انفض مؤتمر حقوق الإنسان الذي عقد اليوم في فندق موفنبيك بالعاصمة صنعاء نتيجة احتجاجات نظمها شباب وأشخاص لديهم قضايا حقوق حضروا المؤتمر. وقال احد الشباب المشاركين في المؤتمر، ان عدد من الشباب المشاركين في المؤتمر قاموا بعملية احتجاج ضد رئيس حكومة الوفاق محمد باسندوة أثناء ألقائه كلمة في المؤتمر استفز بها شباب من ساحة الجامعة شاركوا في المؤتمر من الذين لديهم مطالب حقوقية. وأضاف ان عدد من الشباب الذين سقط من ذويهم قتلى وجرحى في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منذ مطلع العام الماضي، قاموا برفع صور لقتلاهم والمصابين في المظاهرات والمختفين قسريا من الساحة مرددين هتافات تطالب بإنصافهم والكشف عن الجرائم التي ترتكب في الساحة، ومنها " ثوار احرار سنواصل المشوار". وأشار إلى أن هتافات الشباب جعلت باسندوة يعدل عن مواصلة كلمته موجها التهم للشباب بقوله " انتم جماعة تخريب و لا حصانة ولا حوار وأنتم لا تريدون الخير لليمن" وخاطبهم " انتم حق فلوس، تبيعون وتشترون بالبلاد" ، الأمر الذي استفز الشباب بشكل كبير دفعهم إلى رفع هتافاتهم بشكل كبير ، بعدها غادر باسندوة قاعة المؤتمر برفقة الوزراء الذين حضروا المؤتمر تبعهم المشاركين فيه من دبلوماسيين وسياسيين وحقوقيين، لانفض المؤتمر دون مواصلة اعماله التي خطط لها. وقال المصدر ان تجمعات من ذوي المطالب الحقوقية كانت متواجدة أمام قاعة المؤتمر وفي ساحة الفندق منذ ساعات الصباح الباكر للمطالبة والتنديد بمواقف الحكومة من قضايا حقوق الإنسان التي طالتهم جراء الاحتجاجات والمظاهرات خلال الشهور الماضية. ونقل عن عضو اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار المحامية "رقية حمدان"، والتي كانت متواجدة بالفندق قولها، إن المؤتمر فشل بسبب عدم قيام وزارة حقوق الإنسان بالتنسيق والتحضير الجيد له. من جانبه قال الناشط الحقوقي بشير عثمان ان المنظمات الجنوبية ستصدر اليوم بيان تحدد موقفها من هذا المؤتمر، مشيرا إلى أن ما حدث اليوم كان مهزلة خاصة وان كان رئيس الحكومة على رأس المهاترات والمشادات التي حصلت في المؤتمر. وكانت وزارة حقوق الإنسان اعلنت تنظيم المؤتمر الأول لحقوق الإنسان في صنعاء الاحد لتعزيز الحقوق وتخاذ كافة التدابير اللازمة من اجل تحقيق ذلك، وبموافقة الحكومة ومنها إنشاء هيئة مستقلة لحقوق الإنسان حسب مبادئ باريس، وبما يتواءم مع التعهدات الدولية والإقليمية والمحلية. وجاء في برنامج المؤتمر الذي فشل اليوم ، التركيز على مهام المرحلة الحالية وتقديم رؤية واضحة للعديد من القضايا أهمها ما يتعلق بالعدالة الانتقالية ومكافحة الاتجار بالبشر والإعلام الخاص بالحقوق والمتعايشين مع فيروس نقص المناعة وحقوقهم ودور منظمات المجتمع المدني في مساندة حقوق الإنسان.