الصفحة الرئيسية » مؤشرات » التايمز: تغيير اتجاه الكراهية لدى الجهاديين المعتقلين في السعودية

التايمز: تغيير اتجاه الكراهية لدى الجهاديين المعتقلين في السعودية

03:13 2016/02/15

لندن - خبر للأنباء:

وفقا لتقرير نشرته صحيفة التايمز البريطانية وكتبته كاترين فيليب عن إجراءات سعودية لتغيير اتجاه الكراهية لدى الجهاديين المعتقلين، فإن الايديولوجيا الوهابية التي اعتبرها البرلمان الأوروبي مصدر التطرف هي من تتولى نصيب الأسد في إعادة تأهيل المتطرفين في السجون السعودية، حسبما عرضت بي بي سي.

وتحكي الكاتبة قصة السجين السعودي سعيد، الذي سافر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم "أحرار الشام".

ومع أن السعودية تدعم هذا التنظيم الجهادي إلا أن الغرب يعتبره متطرفا.

وكانت السعودية قد أصدرت مرسوما يجرم انضمام مواطنيها إلى تنظيمات جهادية، خوفا من ارتكابهم أعمالا مناوئة للنظام حين عودتهم.

ومنذ ذلك الحين بدأت السلطات تعتقل العائدين منهم وتضعهم في سجون خاصة يجري فيها إعادة تأهيلهم.

والآن تواجه السعودية تهديدا جديد، متمثلا في تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي شن هجمات على أراضيها، كما تقول معدة التقرير.

ويشير التقرير إلى أن البرلمان الأوروبي قد صرح بأن الوهابية، وهي الأيديولوجيا الدينية التي تتبعها السعودية، هي مصدر التطرف في العالم.

وقد استلهم الكثير من المتطرفين، ومنهم تنظيم القاعدة، من هذه الأيديولوجيا حوافز لعملياتهم.

ويساهم في إعادة تأهيل السجناء أخصائيو علم نفس وعلم اجتماع، لكن نصيب الأسد من البرنامج يضطلع به شيوخ يعتنقون الأيديولوجيا الوهابية، حسب الصحيفة.

ويلقن هؤلاء الشيوخ السجناء بأن الجهاد ليس محظورا، لكن يجب أن يوجه باتجاه أعداء المملكة.

وتورد معدة التقرير قصة محمد أيضا، وتقول إنه، كسعيد، التحق بجماعات جهادية، لكن في أفغانستان، لمحاربة الأمريكيين، دون أن يعي أنه بحاجة إلى تصريح من السلطات السعودية.