الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » المؤتمر يحمل حكومة باسندوة مسئولية الاختلالات الأمنية

المؤتمر يحمل حكومة باسندوة مسئولية الاختلالات الأمنية

01:00 2013/01/03

دانت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام في اجتماعها اليوم برئاسة الزعيم علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي، بشدة عملية الاغتيالات التي طالت جنود وضباط القوات المسلحة والأمن والمواطنين خلال الفترة الماضية مستنكرة استمرار الاختلالات الأمنية التي تشهدها مختلف محافظات اليمن. وحملت اللجنة العامة حكومة الوفاق برئاسة محمد سالم باسندوة والأجهزة الأمنية المسئولية الكاملة عن استمرار الاختلالات الأمنية وعملية الاغتيالات داعية إياها إلى تحمل مسئوليتها في تحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على أرواح المواطنين والمصالح والممتلكات العامة والخاصة. وناقشت اللجنة الذي عقدت اجتماعها صباح اليوم بمقر اللجنة الدائمة،المستجدات السياسية على الساحة الوطنية وما يتصل بالإعداد والترتيب لمؤتمر الحوار الوطني الشامل. وفي الاجتماع شدد رئيس المؤتمر الشعبي العام على أهمية التحضير الجيد لمؤتمر الحوار الوطني وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقرارات مجلس الأمن. مؤكداً أن نجاح مؤتمر الحوار الوطني مرهون بتنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة دون انتقائية باعتبارها منظومة متكاملة. ودعت اللجنة العامة حكومة الوفاق الوطني إلى الالتزام بتنفيذ ما تبقى من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة باعتبارها منظومة متكاملة غير قابلة للتجزئة أو الانتقائية. وجددت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام حرص المؤتمر على إنجاح الحوار الوطني مؤكدة أن المؤتمر الشعبي العام غير معني أو ملزم بأي قرارات تتخذها اللجنة الفنية للتحضير للحوار الوطني الشامل تخالف المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة. وواصل الاجتماع مناقشة اختيار ممثلي المؤتمر الشعبي العام إلى مؤتمر الحوار الوطني وفقاً للمعايير التي أقرتها اللجنة العامة وما قدمته اللجنة المكلفة من قيادة المؤتمر بهذا الخصوص. وناقش الاجتماع باستفاضة هذا الموضوع حيث قدم أعضاء اللجنة العامة رؤى وتصورات ومقترحات عديدة حول آلية اختيار ممثلي المؤتمر إلى مؤتمر الحوار الوطني وكذا رؤى وتوجهات المؤتمر الشعبي العام فيما يتصل بالقضايا والمحاور التي سيناقشها مؤتمر الحوار الوطني المرتقب.