الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » البركاني: المؤتمر لن يسمح بالإساءة للرئيس وإعاقة العملية السلمية وتعطيل الحوار

البركاني: المؤتمر لن يسمح بالإساءة للرئيس وإعاقة العملية السلمية وتعطيل الحوار

01:00 2013/01/08

وصف الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام سلطان البركاني بيان اللقاء المشترك بشأن قانون العدالة الانتقالية بأنه يسير بنفس السياق المحموم للحملة التي يديرها الإصلاح وعلي محسن وياسين سعيد نعمان ضد الرئيس هادي والسعي لتعطيل الحوار الوطني . واعتبر البركاني البيان الصادر عن اللقاء المشترك بشأن مشروع قانون المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية المحال من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي إلى مجلس النواب وإدعائهم بأن المشروع المطروح لا يلبي أهوائهم هو دليل جديد على تنصل أحزاب المشترك عن التزاماتهم. وقال البركاني:إن مشروع قانون المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية الذي إحيل إلى مجلس النواب قبل أوانه كونه مخرج من مخرجات الحوار كان استجابة لهذه الأصوات الناعقة التي تصدر بيانات رفض وتعيش خارج سياق الموضوعية وتجافي الحقيقة بكل تصرفاتها. واضاف: ان قيادات المشترك تسعى من خلال رفضهم لقانون العدالة ووضع شروط في اللجنة الفنية وعدم استنادهم على مرجعية الوثائق الثلاث إنما هو عمل مبيت لإعاقة الحوار الوطني وعدم تنفيذ للمبادرة والآلية وقرارات مجلس الأمن وقرارات الرئيس عبدربه منصور هادي التي لولاها لما صدرت كل هذه البيانات وذرفت كل تلك الدموع وكتبت وسائلهم الإعلامية كل قبيح ومسيء للرئيس هادي والوحدة واليمن ورجاله والأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي على حد وصفه. وقال الأمين العام المساعد: وعلى أولئك الذين يعيقون العملية السلمية ويعطلون الحوار تارة بوضع الشروط وتارة باسم كلمة حق يراد بها باطل في موضوع الجنوب- مع أننا جميعاً حريصون على حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً وأن ينصف الجنوب من أولئك الذين قتلوه وسحلوه منذ العام 67 حتى العام 2013م- وأن المصالحة والعدالة الانتقالية لا تتحقق دونما إنصاف للجنوب والشعب اليمني كله من كل قتلته في كل الأزمنة والأوقات. وتابع: وسنسمع كل يوم بيانات وكتابات وتصريحات وتسريبات لكننا في المؤتمر قد صارت لدينا مناعة منها ولم نعد نأبه لها. وأردف الأمين العام المساعد للمؤتمر: لكننا لن نسمح لأولئك المتآمرين بإعاقة العملية السلمية وتعطيل الحوار أو الإساءة لرئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أو محاولة توجيه السهام إليه أو الرفض لقراراته أو العبث بها والتحايل عليها أو الخروج عن المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية أو أن يعتقد الإخوة في الإصلاح أن علي محسن صنماً يعبد لا يجوز المساس به وهو الذي صار جزاءً من الماضي ولم يعد له مكان حاضرا ولا مستقبلا فمكانه التقاعد وليس غيره. وأضاف:إن كرم رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي هو الذي أبقى محسن حتى هذه اللحظة وإلا فإن طريق بناء الدولة الحديثة هي تطبيق القوانين بإحالة علي محسن إلى التقاعد فوراً مع كل أقرانه من الضباط الذي أكل عليهم الدهر وشرب وعاثوا ولاثوا بالوطن كما يعبث الذئب الضاري بالأغنام السائبة. وختاماً نقول لمصدري البيان: كفاكم عبثاً فقد اهلكتم اليمن ودمرتموها سواء من خلال العنف والتدمير أو من خلال ما تصنعونه في اللجنة الفنية للحوار أو ما يسمى بحكومة التوافق التي ستوصلنا إلى الكارثة خلال أشهر بما تمارسه من فساد وعبث وهدم لكل ماهو ايجابي وتسييس للوظيفة العامة.