الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » الرئيس هادي: الحوار وحده المخرج الموضوعي لليمن

الرئيس هادي: الحوار وحده المخرج الموضوعي لليمن

01:00 2012/12/16

قال الرئيس عبد ربه منصور هادي ان اليمن، يعيش اليوم مرحلة تحول مهمة جدا وفقا لمقتضيات التسوية السياسية المرتكزة على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الامن 2014 و 2051. واضاف خلال استقباله اليوم بصنعاء، نائب وزير الصناعة والطاقة والسياحة البلغاري ايفو مارينوف ونائب وزير الدفاع البلغاري فالينتين راديف، اضاف :"لقد حققنا نجاحات باهرة في المرحلة الاولى ونحن اليوم على اعتاب دخول المرحلة الثانية التي ستدشن بالحوار الوطني ونتمنى النجاح المطلوب". ونبه رئيس الجمهورية الى ان الحوار والحوار وحده هو النجاح والمخرج الموضوعي والمنطقي لليمن، لبلوغ تحقيق الآمال المنشودة والخروج الى بر الامان وبدون ذلك فان اليمن سيعود الى المربع الاول الذي يعني الانقسام من جديد والصراع وربما الحرب الاهلية لا سمح الله... ونبه رئيس الجمهورية الى ان النجاح والنجاح وحدة بالحوار وحدة هما المخرج الموضوعي والمنطقي لليمن لبلوغ تحقيق الآمال المنشودة والخروج الى بر الامان وبدون ذلك فان اليمن سيعود الى المربع الاول الذي يعني الانقسام من جديد والصراع وربما الحرب الاهلية لا سمح الله . واشاد رئيس الجمهورية بالتجربة البلغارية في مجال الصناعات النوعية، مرحبا بالاستثمارات البلغارية في اليمن في مختلف المجالات الاستثمارية النفطية والغازية والسياحية والتجارية. وأشار الى ان اليمن مفتوحة امام الاستثمارات اينما تأتي وهي واعده في كل المجالات. من جانبه عبر نائب وزير الصناعة والطاقة والسياحة البلغاري عن الشكر والتقدير للأخ الرئيس بهذا الاستقبال الحافل .. مشيرا الى ان العلاقات الثنائية بين البلدين من اقدم الشراكات في المنطقة العربية. وقال هناك ما يصل الى حوالي الف وخمسمائة من ابناء اليمن يدرسون ويتدربون ويتأهلون في الجامعات والمراكز البلغارية واللجنة المشتركة في صنعاء اليوم تناقش وسائل تطوير تلك العلاقات الى افاق اكبر. واشار الى ان هناك اربعة عشر شركه تشارك في هذه اللقاءات في مختلف الميادين الاقتصادية والزراعية والكهربائية بالإضافة الى المجال الطبي والغاز المسال.. واكد ان بلغاريا تعمل وستعمل على زيادة المساعدات الفنية التدريبية وغيرها لليمن. فيما اعرب نائب وزير الدفاع البلغاري عن سعادته وسروره بهذا اللقاء .. متناولا طبيعة العلاقات المشركة بين وزارتي الدفاع في البلدين الصديقين وافاقها المستقبلية . لافتا إلى ان هناك الكثير من ملفات التعاون الثنائي في المجال العسكري تمضي بصورة طيبه وستشهد تطورات اكبر.