الصفحة الرئيسية » اقتباسات
الحرب في طريق مسدود، ولا يمكن ببساطة السماح للتحالف السعودي وعناصر التمكين الأمريكية التي توفر المعدات العسكرية والتزود بالوقود الجوي والاستهداف، بمواصلة قتل المدنيين وتدمير ما تبقى من اليمن. وهذا هو السبب في أنه من الضروري أن نشجب علنا الذبح غير المبرر للأبرياء، ونأمل أن يؤدي ذلك إلى تعرية وفضح السعودية وداعميها الأمريكيين للبحث عن نهاية إنسانية للجحيم الذي يكتوي به الشعب اليمني.
- نيويورك تايمز
التدخل الذي تقوده السعودية في اليمن اثبت انه فاشل بكل ما تعنيه الكلمة، ولكن من المهم أن نتذكر أنها حرب يتعذر الدفاع عنها. ولم يحقق التحالف أهدافه المعلنة، والأهم من ذلك ان أسباب التدخل العسكري كانت قذرة في المقام الأول. بعد أكثر من عامين، حتى أعضاء التحالف يعملون الآن ضد حكومة "الدمى"، التي لديها سيطرة قليلة أو معدومة في الجنوب.
- دانيال لاريسون، كبير محرري "امريكان كونزرفيتف"
عانت اليمن بشدة لعدة قرون من أجل محاربة الهيمنة السعودية، وما زالت تقاوم ذلك بشكل صارم حتى الآن تحت القصف والحصار. من المؤكد ان اليمن لن تبتلعها أي دولة مستقبلية ضخمة في شبه الجزيرة، فهي الدولة العربية الأكثر تميزا من الناحية الثقافية والحضارية في شبه الجزيرة، وهي دولة جبلية قوية ورغم أنها فقيرة لا تملك نفطا كبقية دول الخليج، لكنها تتمتع بحس واضح بهويتها المتميزة وثقافتها التاريخية الحضارية تخلق حصنا منيعا يحميها ضد كل الهيمنة الخارجية.
- غراهام فولر، نائب رئيس مجلس الاستخبارات القومية الأسبق
التفوق العسكري الهائل للتحالف السعودي لم يحقق لهم أي انتصار في اليمن. وبدلا من ذلك، فقد عززت من عملية التفكك السياسي في اليمن، وعمقت أزمة إنسانية زجت البلاد إلى حافة المجاعة، وغذت استياء الرأي العام ردا على الخسائر البشرية الكبيرة، وأتاحت أرضية خصبة للتنظيمات الارهابية. إن تأثير الحملة الجوية التي تقودها السعودية - العملي والتكتيكي - ضئيل على الأرض، ولا تؤدي إلا إلى زيادة وصلابة المقاومة المدنية.
- تقرير سري صادر عن الأمم المتحدة
المجاعة في اليمن ليست نتيجة الجفاف أو الفشل في زراعة المحاصيل، بل هي نتيجة للحصار المتعمد الذي فرضته السعودية على اليمن منذ اكثر من عامين بمساعدة حلفائها، بما في ذلك واشنطن. ومن المفارقات انه رغم ما تسبب به السعوديون من دمار شامل في اليمن، والتكاليف الباهظة التي انفقوها، فإنهم قد يخسرون الحرب، أو يصبحون على الأقل متورطين في مستنقع عويص.
- مجلة "نيويورك"
المجاعة في اليمن ليست نتيجة الجفاف أو الفشل في زراعة المحاصيل، بل هي نتيجة للحصار المتعمد الذي فرضته السعودية على اليمن منذ اكثر من عامين بمساعدة حلفائها، بما في ذلك واشنطن. ومن المفارقات انه رغم ما تسبب به السعوديون من دمار شامل في اليمن، والتكاليف الباهظة التي انفقوها، فإنهم قد يخسرون الحرب، أو يصبحون على الأقل متورطين في مستنقع عويص.
- مجلة "نيويورك"
بريطانيا متورطة حتى النخاع في الحرب الوحشية في اليمن: فهي المورد الرئيس للطائرات والقنابل التي تسقط على اليمنيين، وعلاوة على ذلك، توفر غطاء دبلوماسيا للسعوديين (مثل افشال انشاء لجنة تحقيق مستقلة للنظر في جرائم الحرب السعودية مرارا وتكرارا). كما تساعد في الحصار المفروض على البلاد، والذي تسبب في تجويع اليمنيين، وتوفر التدريب والمساعدة اللوجستية للقوات السعودية.
- ميدل ايست آي
إن تفشي وباء الكوليرا في اليمن نتيجة مباشرة لاستراتيجية التحالف الذي تقوده السعودية لاستهداف المدنيين والبنية التحتية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم. وفي ظل غياب إدانة دولية قوية للعمليات السعودية المدمرة، من الصعب توقع نهاية سريعة لهذه الحالة الطارئة الصحية والأزمة الإنسانية الأوسع نطاقا.
- الغارديان
تشارك واشنطن كثيرا في جهود الحرب السعودية في اليمن، ويبدو أن البنتاغون اشترى خط دعاية الرياض سعيا منه لاحتواء إيران. كما تواصل واشنطن حربها بدون طيار ضد القاعدة، الذي يمتلك ملاذات آمنة في بعض المدن اليمنية. لكن الاهتمام الأمريكي بالكارثة التي تلوح في الأفق في اليمن فاتر بشكل كبير، وترغب إدارة ترامب في خفض ميزانية المساعدات الإنسانية بشكل كبير.. بينما اليمن ينتظر بابلو لرسم ألف لوحة "بيكاسو".
- البروفسور خوان كول أستاذ التاريخ في جامعة ميشيغان
مثلما كان الغزو العراقي مبنيا على ادعاء كاذب بأسلحة الدمار الشامل، فإن الحرب في اليمن تستند إلى حجج وهمية مفادها أن الإيرانيين يدعمون الإرهاب في ذلك البلد. في السنتين الأوليين من الحرب في اليمن، لم تتمكن واشنطن من تقديم أي دليل على تسليم الأسلحة الإيرانية إلى اليمن، ومع ذلك، دعمت الرياض بقتل وحصار الشعب اليمني.
- فورين بوليسي