الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » مليشيات الحوثي ارتكبت 2726 جريمة بمحافظة صنعاء خلال 6 شهور

مليشيات الحوثي ارتكبت 2726 جريمة بمحافظة صنعاء خلال 6 شهور

09:37 2019/08/22

صنعاء - خبر للأنباء:

كشف تقرير حقوقي عن ارتكاب مليشيات الحوثي الإرهابية 2726 انتهاكاً بحق المدنيين في عموم مديريات محافظة صنعاء خلال النصف الأول من العام الجاري.

أصدرت منظمة شهود لحقوق الإنسان، الخميس 22 أغسطس/آب 2019م، تقريراً مفصلاً عن الجرائم والانتهاكات بمحافظة صنعاء خلال النصف الأول من العام الجاري 2019م.

ووفقاً للتقرير الذي أطلقته منظمة شهود لحقوق الإنسان، فإن (19) حالة قتل عمد و(29) حالة إصابة و(266) حالة اختطاف و(110) حالات تعذيب واختفاء قسري و(238) حالة تهديد وترويع للأطفال والنساء ارتكبتها مليشيا الحوثي أثناء اقتحام البيوت بحثاً عن عائل الأسرة أو أحد أفرادها لاعتقاله.

كما رصد التقرير (5) حالات تدمير كلي للمنازل وتسويتها بالأرض و(12) حالة تدمير جزئي بمنازل نتيجة القصف أو اقتلاع الأبواب والنوافذ أثناء الاقتحام والتفتيش و(83) حالة حصار واقتحام منازل و(46) حالة نهب ممتلكات خاصة تشمل أثاث منازل ومبالغ مالية و(16) حالة سطو على أراضي مواطنين بقوة السلاح وحالة اعتداء على محل تجاري و(8) حالات نهب وسائل نقل.

كما تم توثيق (111) حالة اعتداء على الممتلكات والمنشآت العامة تشمل المرافق التعليمية ودور العبادة.

ورصدت المنظمة قيام مسلحي جماعة الحوثي باستحداث (18) نقطة تفتيش و(7) معسكرات تدريبية للتجنيد بالقرب من قرى ومناطق آهلة بالسكان و(724) حالة اعتداء صنفت كعقاب جماعي مورست ضد المواطنين بشكل جماعي في قرى ومديريات المحافظة تمثلت في اقتحام القرى بشكل استفزازي واختطاف بعض المواطنين وإقامة فعاليات طائفية، بالإضافة إلى توقيف واستقطاع مرتبات موظفي مكتب التربية بالمحافظة المنتمين والمؤيدين للشرعية و(82) حالة جباية أموال من مواطنين تحت مسميات غير قانونية (كالمجهود الحربي وجباية الزكوات وفدية يدفعها بعض المختطفين مضطراً مقابل الإفراج عنهم.

كما وثق التقرير قيام مسلحي جماعة الحوثي بتشريد (401) أسرة من مختلف مديريات المحافظة، أي ما يعادل (1604) نسمة تقريباً وتهجير قرابة (388) مواطناً قسرياً.

وفي مجال الطفولة رصد فريق منظمة شهود لحقوق الإنسان قيام مسلحي جماعة الحوثي بتجنيد (162) طفلاً دون السن القانونية. هذا ما تمكن الفريق من رصده رغم أن تقديراتنا تشير لتجنيد أعداد كبيرة، ولكن الفريق لم يستطع رصدها بسبب القبضة الأمنية للحوثيين وتخوف بعض الأسر من الحديث لأعضاء الفريق.