الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » الضالع.. صد هجومين لمليشيا الحوثي على جبهتي "هجار - بتار"

الضالع.. صد هجومين لمليشيا الحوثي على جبهتي "هجار - بتار"

02:19 2019/11/12

الضالع - خبر للأنباء - خاص:

صدَّت القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية، هجومين منفصلين شنتهما مليشيا الحوثي الإرهابية، أحدهما من محورين، على جبهتي "هجار - بتار" شمال غربي الضالع.

وقال مصدر عسكري لوكالة خبر، إن مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً، شنت هجومين منفصلين استهدفت في الأول الذي نفذته العاشرة والنصف مساء الاثنين، مواقع تتمركز فيها القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية ومقاومة قعطبة في جبهة "هجار"، 5 كم شمالي الفاخر.

وأوضح المصدر، أن وحدات القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية المتمركزة في جبهة "هجار"، شمالي مركز "الفاخر"، جنوبي مخلاف "العود"، استدرجتا عناصر مليشيا الحوثي إلى العمق وخاضت معها مواجهات عنيفة استمرت حتى الدقائق الأولى من فجر اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019م.

المواجهات، التي استُخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، أسفر عنها سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المليشيا.

المصدر أكد أن هجوماً آخر شنته المليشيا من محورين على جبهة "بتار"، غربي الفاخر " 5 - 7" كيلومترات غربي "الفاخر"، جنوبي مخلاف "العود".

وأوضح أن المليشيا الحوثية استهدفت في المحور الأول "حبيل عُبيد" شمال شرقي مديرية الحشاء، والمحور الثاني استهدف "حبيل السماعي" غربي مديرية "قعطبة"، بمحافظة الضالع.

الهجوم الذي شنته المليشيا في الدقائق الأولى من فجر اليوم الثلاثاء، استمر حتى الساعة الثانية والنصف فجراً، استخدمت خلاله وحدات المشتركة والمقاومة آلية نصب الكمائن التي استخدمت فيها بدرجة أساسية قذائف الـ"RBG " والقنابل اليدوية، نتيجة الالتحام شبه المباشر، حد وصف المصدر.

في السياق ذاته استهدفت مدفعية المشتركة وأسلحتها الثقيلة من معسكر الجب جنوب غربي الفاخر مصدر نيران المليشيا الحوثية والمواقع التي تتمركز فيها جنوبي حبيل السماعي، وهو التدخل النوعي الفاعل في حسم المعركة وتكبّد المليشيا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

ووجهت وحدات المشتركة والمقاومة ضربات موجعة للمليشيا الحوثية خلال المعارك التي شهدتها الأيام القليلة المنصرمة خسرت خلالها المليشيا عدداً من قادتها الميدانيين البارزين وأفقدتها توازنها، الأمر الذي جعلها تتخبط في مختلف جبهات الضالع على جهة شمال غربي الضالع.