الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » قيادي مؤتمري يرد على أمين الاشتراكي بعد يوم من تصريحات لاذعة

قيادي مؤتمري يرد على أمين الاشتراكي بعد يوم من تصريحات لاذعة

11:00 2012/10/15

عبر الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، الشيخ سلطان البركاني، عن خيبة أمله وقوى الحداثة والمدنية من خطاب أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني، الدكتور ياسين سعيد نعمان، الذي ألقاه أمس أمام عدد كبير من قيادات وأعضاء الحزب، والذي وصف فيه المؤتمر الشعبي العام بأنه (نقطة الضعف في العملية السياسية) مستجدياً من حزب الإصلاح لعب دور في إصلاح العملية السياسية. وقال البركاني في تصريح: كنا نتمنى على الدكتور ياسين سعيد نعمان لاسيما وقد اتضحت الصورة أمامه كاملة خلال الأسابيع القليلة الماضية، أن يكون له موقف جاد يحسب له لا عليه، وما شهدته من ارتداد كبير من قبل شركائه على الاتفاقات المبرمة، وعلى المفاهيم التي ينبغي أن يعمل الجميع من خلالها على تجاوز الأزمات ومساعدة المشير عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية، للوصول باليمن إلى النتيجة المرجوة، وصياغة مشروع وطني يضمن بناء دولة مدنية حديثة. وأضاف: خلال الأسبوعين الماضيين أطل علينا رئيس الهيئة العليا بحزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي، وبعده أطل صادق الأحمر في لقاء تلفزيوني وكلمة ألقاها في ما يسميه تحالف قبائل اليمن.. كلاهما أوضحا بجلاء حقيقة ما ينوون الذهاب إليه، والأهداف التي يسعون إليها، حتى لم يعد هناك ما يجعل الدكتور ياسين يغض الطرف عن تلك الانتكاسة الكبيرة التي اعترت مفاهيم الإخوة في الإصلاح وشركائهم. واستغرب البركاني أن يفصل الدكتور ياسين في خطابه بين الإصلاح الحزب والإصلاح الحركة، عندما قال (إن على الإصلاح مسئوليات كبيرة في إصلاح هذا الوضع إذا أراد للحياة السياسية أن تستقيم على قواعد قوية، أما إذا أهمل مهمته في ذلك واستطاعت القوى الأخرى أن تجره إلى مشروعها المتصادم مع العملية الساسية...إلخ)، وكأن الدكتور ياسين يرى أن تلك القوى شيء والإصلاح (الحزب) شيء آخر. وقال: لا أعتقد أن الدكتور ياسين لا يدرك حقيقة أن أولئك جميعاً وجهان لمشروع واحد، بل أن من يقصدهم هم الوجه الحقيقي للمشروع الذي يجرون البلد إليه، موضحاً "إذا كان الزنداني بما أسماه مؤتمر العلماء قد خرج إلى الناس بمشروع لا يتفق البتة مع ما توصلت إليه القوى السياسية، بل وأصر على طبخ أي حوار بمفهومه الديني المذهبي، جاعلاً من نفسه ومن معه المرجعية للحوار، فإننا والدكتور ياسين سنجد في تجمع آخر تبناه صادق الأحمر نفس الصورة ونفس المضمون والهدف، لقوى تجر البلد إلى الخلف، إلى حيث يوجد مشروعها، متجاهلة حتى التفاهمات التي كانت قد وصلت إليها مع شركائها في المشترك، ناهيك عن تفاهماتها واتفاقاتها مع المؤتمر الشعبي العام وحلفائه. وتابع الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، قوله "وفيما كنا ننتظر من الدكتور ياسين موقفاً حازماً ورافضاً لما يهدف إليه أصحاب المشاريع الظلامية والقوى المرتبطة بها، وجدناه يغرد بعيداً كمن استهوته أو فرضت عليه لعبة الهروب من الحقيقة، حتى صار أشبه بالنعامة تدفن رأسها في الرمال حتى لا ترى مصرعها، وذلك سواء بادعائه أن المؤتمر الشعبي العام هو نقطة ضعف العملية السياسية". أو أن ثمة قوى بداخلة تقاوم التغيير، أو بقاءه –الدكتور- محكوماً بكراهية للرئيس السابق علي عبدالله صالح ، الذي كان هو أول من فتح الباب للوصول إلى مشروع سياسي أكان لجهة بمغادرته السلطة وإثارة اليمن على نفسه أو بتنفيذ كل بنود المبادرة بآليتها التنفيذية المزمنة. وأضاف: وإن ما يؤسف له ونحن نسمع ما سمعناه من الدكتور ياسين أمس، أنه يدرك أكثر من غيره أن المؤتمر الشعبي العام لم يكن في يوم من الأيام متزاوجاً أو متناغماً مع مشروع شركائه –الدكتور – وإنما قاد تحولات كبيرة، وهو اليوم أقرب من غيره إلى مفاهيم الدولة المدنية، والأكثر تجسيداً لاحترام الحريات الحقوق والقدرة على التعايش مع مختلف القوى، دون تفريط بالثوابت الوطنية. وبخصوص ما قاله الدكتور ياسين سعيد نعمان عن أن نقل السلطة مرتبط مباشرة بنقل رئاسة المؤتمر الشعبي العام، مكذباً ما قاله السفير الأمريكي بهذا الشأن.. قال البركاني: "المبادرة وآليتها التنفيذية المزمنة واضحة بنداً بنداً، وإذا كان لدى الدكتور ما ينص على نقل رئاسة المؤتمر من الرئيس علي عبدالله صالح إلى غيره، فليأتنا به حتى يكون دقيقاً وحصيفاً في تنظيراته مع علمنا وعلمه أنه لن يجد شيئاً من ذلك". وتابع: "إن من الغريب حقيقة أن ينهج الدكتور ياسين نهج الإقصاء والإلغاء وعدم القبول بالآخر أكان في ما يخص تعامله مع شريكه في التسوية، المؤتمر الشعبي العام، أو الرئيس علي عبدالله صالح شخصياً.. وما كنا نتعشمه، والدكتور يدرك خطورة الأوضاع أن تعمل جميع القوى السياسية في البلد وعلى رأسها المؤتمر والاشتراكي والإصلاح، على العمل ميدانياً في المحافظات الجنوبية الشرقية، وكذلك في المحافظات الشمالية، لإنقاذ المشروع الوطني الجامع الذي نسعى إليه من أيادي أصحاب المشاريع التي لا يمكنها العيش دون حروب ودون عنف وشتات". وأضاف: "إن تلك هي المهمة الرئيسية التي ينبغي أن يشغل بها الدكتور ياسين نفسه كما هو حال القوى الوطنية، لمساعدة الرئيس هادي في الخروج بالوطن إلى بر الأمان، بدلاً من الهرب إلى الأمام واتهام الآخرين بأنهم نقطة الضعف، لاسيما وهو -الدكتور ياسين- يعلم ويدرك أكثر من غيره، حجم المؤتمر الشعبي العام، وكيف أنه اليوم كما كان منذ نشأته نقطة التوازن بين القوى، والمظلة التي لا غنى لقوى الحداثة عنها أينما وجدت". وكان الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور ياسين سعيد نعمان قال أن نجاح العملية السياسية في اليمن مرهون بتخلي الأطراف المختلفة عن أدوات القوة العسكرية التي راكمتها بيدها خلال الفترة المنصرمة في ظل نظام ضرب العمل السياسي، لأن ذلك شجع الصراعات التي أفضت إلى تركيز القوة والسلاح والثروة في أيدي قوى بعينها هي التي يشار إليها اليوم بأنها مراكز الفعل السياسي المدعوم بقوة السلاح والثروة . كما انتقد نعمان الوضع داخل حزب المؤتمر الشعبي العام الذي وصفه بأنه"نقطة ضعف العملية السياسية الجاري في البلاد"، معتبراً أن "القوى المقاومة للتغيير هي التي ما زالت تهيمن عليه، وتخليص المؤتمريين من هيمنة هذه القوى سيمكنه أن يؤدي دوراً أساسياً وفاعلاً في العملية السياسية الديمقراطية" . وتحدث نعمان في محاضرة ألقاها أمس الخميس في مقر الحزب الإشتراكي إن "عدم اتخاذ قرارات حاسمة بتوحيد الجيش والأمن وعلى وجه السرعة سيؤدي إلى استقطابات متناقضة مع جوهر العملية السياسية باتجاه العنف وسيعاد بناء المشهد السياسي من مكونات القوة والنفوذ التي تكونت في ظل النظام السابق". وطالب حزب التجمع اليمني للإصلاح، أحد أعضاء تكتل اللقاء المشترك، والاشتراكي عضو فيه بأن "يتحمل مسؤولية كبيرة في المساهمة في إنتاج حياة سياسية متوازنة تستعيد فيها الأحزاب التي جرى تهميشها وضربها في مرحلة معينة عافيتها ومكانتها في الحياة السياسية، كما أنه تقع عليه مسؤولية كبيرة في إصلاح هذا الوضع إذا أراد للحياة السياسية أن تستقيم على قواعد قوية تسمح بمواصلة المشوار على طريق الديمقراطية". وحذر نعمان الإصلاح من إهمال مهمته في المساهمة في إصلاح الحياة السياسية الذي قال إنه القوى الأخرى "استطاعت أن تجره إلى مشروعها المتصادم مع العملية السياسية"، مشيراً إلى أن "ذلك سيشكل نكسة كبيرة للثورة ولعملية التغيير برمتها، وبدل إصلاح الحياة السياسية فإن الإصلاح سيجد نفسه يخوض معاركه القادمة على قاعدة مختلفة تماماً عما بشر به مع شركائه وبأدوات مختلفة ولن يكون ذلك لمصلحة المشروع السياسي الديمقراطي". كما طالب القيادي الاشتراكي الحوثيين الذين يحكمون قبضتهم على صعدة وبعض المناطق المجاورة لها بأن"يكونوا أكثر وضوحاً في المشروع السياسي الذي أصبحوا جزءاً منه بانخراطهم في الحوار"، وقال إنهم "بوضعهم الحالي يتحملون جزءاً من المسؤولية في إصلاح الحياة السياسية ومن الخطأ أن يقبلوا تأسيس مشروعهم على قاعدة القطيعة مع النسيج الوطني من منطلقات غريبة يستسلموا بموجبها لما يريده خصومهم أن يكونوا عليه". وانتقد نعمان الوضع داخل حزب المؤتمر الشعبي العام الذي وصفه بأنه"نقطة ضعف العملية السياسية الجاري في البلاد"، معتبراً أن "القوى المقاومة للتغيير هي التي ما زالت تهيمن عليه، وتخليص المؤتمريين من هيمنة هذه القوى سيمكنه أن يؤدي دوراً أساسياً وفاعلاً في العملية السياسية الديمقراطية" . وأشار إلى أن "نقطة البداية هنا هي أن على الرئيس السابق علي عبدالله صالح أن يقبل بحقيقة أنه قد غادر السلطة بالمفهوم الذي جسدته السلطة أثناء حكمه وبالمفهوم الذي تضمنته المبادرة والآلية التنفيذية وكافة مرجعيات نقل السلطة". وانتقد نعمان ما جاء على لسان السفير الأمريكي الذي قال إن المبادرة لم تتضمن إلزام صالح بالتخلي عن العمل السياسي، مشيراً إلى أن "نقل السلطة تمت إلى نائبه كرئيس للدولة وكرئيس للمؤتمر، فلو أن سلطة الحكم انتقلت إلى شخص آخر خارج حزبه لحدث مثل هذا اللبس". واعتبر نعمان ان الحراك في الجنوب "معادل سياسي موضوعي"، مشيراً إلى أن "التحول إلى العنف خطر، لأن مشاريع العنف كثيرة ومتداخلة، والحل العادل للقضية الجنوبية يكمن في منح الشعب حق المبادرة السياسية وعلى النخب أن تفرد في خطابها مكاناً للشعب في تقرير هذه المسألة وفي ظروف يمارس فيها مبادرته بدون ضغوط والحوار مشاريع سياسية أكثر تأثيراً من التمسك بالتمثيل الجغرافي" . وأشار نعمان إلى أن هناك استقطاباً سياسياً يقول إن "خروج علي صالح من الحكم لم يعد يترك أي مجال لفقد الوحدة وحمل جزء كبير من خطابه تحذيراً من الحديث عن الوحدة وتطور هذا الخطاب حتى تبلور مؤخراً في رفض الحوار حول الثوابت، وهو ما يفهم منه أن الوحدة من الثوابت التي لا يجوز الحوار حولها ما يتعارض مع المنطلقات الأساسية التي قام عليها الحوار بين مختلف مكونات العمل السياسي".