الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » إنقاذ سجينان بعد محاولاتهما الانتحار في احد سجون الفرقة الأولى مدرع

إنقاذ سجينان بعد محاولاتهما الانتحار في احد سجون الفرقة الأولى مدرع

01:00 2012/12/13

حاول سجينان الانتحار بقطع وريدي يديهما مستخدمين قطعة زجاجية, احتجاجا على بقائهما في احد سجون الفرقة الأولى مدرع المنشقة، دون محاكمة أو أوامر قضائية بسجنهما. وذكرت صحيفة "الشارع" المستقلة، إن الجندي عبد الرحمن القشيبي, والمدني فهد محمد الانقب،حاولا الانتحار فجر امس في سجن تابع للفرقة الأولى مدرع التي يرأسها اللواء المنشق علي محسن الأحمر, بقطع أوردة يديهما بقطعة زجاجة وظلا ينزفان قبل ان يكتشفهما احد جنود السجن بعد حضورها للتعقيب على عنابر السجن المكتظة بالمساجين، مشيرا إلى ان الجندي فوجئ بالسجينين على الأرض وحولهما دماء كثيرة حيث إبلاغ قيادة الفرقة التي وجهت بإسعافهما إلى المستشفى الخاص بالفرقة, ليتم إنقاذهما. ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري في الفرقة، ان فهد الانقب كتب وصيته بالدم معبرا فيها عن مظلوميته وطول بقائه في السجن ال... تابع للفرقة لمدة 3 أشهر وأعلن استعداده للرحيل من اليمن إلى بلد آخر, وتم إيصال رسالته إلى قائد الفرقة الذي وجه بالأمس بإطلاق نحو 30مسجونا كانوا معتقلين في سجون الفرقة دون أوامر قضائية. وأفاد المصدر إن الانقب معتقلا على ذمة خلاف مع مسؤول مالي كبير في احد ألوية صعده الذي اعتقله لفترة طويلة في منزله ثم أحاله قبل عام إلى سجن الفرقة حيث ما زال معتقلا. وأضاف المصدر بان السجينين تمت إحالة قضيتهما إلى النيابة لهذا لم يتم الإفراج عنهما. وقال المصدر ان الجندي القشيبي "السجين الآخر" من المجندين الجدد الذي اعتقل قبل نحو ثلاثة أشهر على ذمة قطعتي سلاح "كلاشينكوف" سلمت له كعهدة وأخذها والده عليه ورفض إعادتها له , وذكر المصدر ان قائد الفرقة أصدر أمرا بتثبيت المجند القشيبي بعد ان كان طوال فترة اعتقاله لا يستلم مرتباته وجرى استبعاده من كشوفات التجنيد.