الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » طالبوا بإسقاط النظام وحكم العسكر..

طالبوا بإسقاط النظام وحكم العسكر..

01:00 2012/12/16

تظاهر الآلاف من شباب "ساحة الجامعة" بصنعاء عصر اليوم، مطالبين بإسقاط نظام الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومنددين بتهكمات رئيس حكومة الوفاق محمد باسندوة ضدهم، مكررين رفضهم لاعتذاره ومطالبين بإقالته وتقديمه للمحاكمة. وتوجهت التظاهرة من "ساحة الجامعة" إلى منزل الرئيس في شارع الستين، ترفع شعارات تطالب بإسقاط النظام ومحاكمة رئيس حكومة الوفاق محمد باسندوة. ... وذكر احد المشاركين في المظاهرة لـ وكالة "خبر" للأنباء، ان المسيرة كانت حاشدة اعادة الزخم الثوري إلى أواجه، وان المشاركين فيها رددوا شعارات رافضة لحكم العسكر ومطالبين بإسقاط النظام ومحاكمة باسندوة – حسب قوله. وكان شباب الساحات تقدموا امس بدعوى قضائية للنائب العام ضد رئيس حكومة الوفاق محمد سالم باسندوه على خلفية اتهامه للشباب بالخيانة مطلع الأسبوع الماضي ووصفهم بـ "البلاطجة والفاشلين والمرتزقة" الذين يبيعون ويشترون في الوطن. وأضاف المشارك في تظاهرة اليوم ،ان الثوار ضاعت حقوقهم بين الأحزاب التي وصفها بـ "المشتتة" التي استخدمتهم لكي تحقق مرادها السياسي، وتركتهم دون تحقيق مطالبهم التي خرجوا من اجلها ومن دون معالجة جرحاهم ، حسب وصفه". وأشار إلى انه فوق ذلك كله تم "اهانتهم" من قبل رئيس حكومة الوفاق في مؤتمر حقوق الإنسان الذي عقد قبل أيام في صنعاء، لافتا إلى ان اعتذار باسندوة المزعوم مرفوض وغير مقبول إطلاقا ، وطالبه بتقديم استقالته. ووجه كلمة إلى باسندوة قائلا :" الم تصرح عقب توليك الحكومة بأنك سترحل اذا طالبك الشباب بذلك ؟ فنحن نقول لك اليوم (ارحل) (ارحل)". وقال:"إننا نطالب اليوم برحيل باسندوة وإسقاط حكم العسكر وإسقاط النظام ككل"، كونه لم يحقق لنا أي من أهداف التغيير المنشود الذي خرجنا من أجله. وإلى ذلك قال احد شباب الصمود المشاركين في التظاهرة إلى إن تصعيدهم سيستمر وبأنهم ماضون إلى تحقيق كافة أهدافها ما خرجوا إليه ومنها إسقاط النظام وتقديم من قاموا بالحرب في صعدة "في إشارة إلى الفرقة الأولى مدرع وقائدها المنشق". ميسرة اليوم لشباب الساحات جاءت ردا على قرار بأسندوة "إنشاء مكتب برئاسة الوزراء للعناية بالجرحى واسر شهداء الساحات ومتابعة قضاياهم".. والذي يعد تنفيذا لمخرجات لقاء الخميس الذي جمع باسندوة بشباب من خارج الساحات، فيما اعلن حينها ان باسندوة تباد معهم الاعتذارات، الامر الذي رفضه شباب الساحات جملة وتفصيلا.