الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » نظموا تظاهرة حاشدة أمام منزل رئيس الجمهورية..

نظموا تظاهرة حاشدة أمام منزل رئيس الجمهورية..

01:00 2012/12/17

نظم المئات من المهمشين " الاخدام" اليوم بصنعاء مسيرة حاشدة للمطالبة بتمثيلهم في مؤتمر الحوار المرتقب والاعتراف بهم كفئة تستحق المواطنة الحقيقية في البلاد. وعبر المشاركين في التظاهرة التي جابت عدد من شوارع العاصمة قبل ان تصل إلى أمام منزل رئيس الجمهورية في شارع الستين في الجهة الغربية للعاصمة، عبروا عن استنكارهم لحالة التهميش الزائدة التي أفصحت عنها اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، من خلال استبعادهم من المشاركة في مؤتمر الحوار وعدم منحهم نسبة تمثيل في المؤتمر. وكانت الناطقة باسم فنية الحوار عضو اللجنة أمل الباشا قبل ايام عدم موافقة اللجنة منح المهمشين نسبة تمثيل لمساندتهم النظام السابق في الأزمة التي تشهدها البلاد منذ العام الماضي. وطالب بيان صادر عن "الاتحاد الوطني للمهمشين باليمن" حصلت وكالة "خبر" للأنباء نسخة منه،الرئيس عبد ربه منصور هادي والقوى السياسية الموقعة على المبادرة الخليجية واللجنة الفنية الانتصار لحقوقهم والاعتراف بقضيتهم كقضية وطنية ومنحهم حق التمثيل العادل في الحوار كبقية المكونات المشمولة في المبادرة. واتهم البيان لجنة الحوار بمخالفة نصوص المبادرة الخليجية وقراري مجلس الأمن الدولي بشأن الحوار الوطني في اليمن، بعد استبعادهم من المشاركة في الحوار وعدم منحهم نسبة تمثيل خاصة بهم، ما يعد انتهاكا صارخ لحقوق المهمشين ، حسبما جاء في البيان. ودعا البيان كافة المهمشين بما فيهم العاملين بقطاع النظافة الاستعداد للمشاركة في المسيرات الاحتجاجية التي ينظمها الاتحاد اعتبارا من صباح اليوم الاثنين الموافق 17/12/2012م في امانة العاصمة وعموم المحافظات مطالبين المؤسسات الامنية بتوفير الحماية الامنية للمسيرات الاحتجاجية وبما يمكنا من التعبير عن حقوقنا ومطالبنا العادلة. نص البيان: ان الاتحاد الوطني للمهمشين باليمن ومن منطلق مسؤولياته القانونية والوطنية والتاريخية تجاه مايزيد عن ثلاث مليون مواطن ممن يصنفون اجتماعيا كفئة المهمشين (الاخدام) السود باليمن، هذه الشريحة الاجتماعية التي تعيش في ظل ظروف سكنية ومعيشية وتعليمية وصحية بالغة الخطورة من جراء حرمانها من ابسط حقوق الانسان، ناهيك عن حرمانها من حق الوظيفة العامة كما هو الحال بعمال النظافة والذين يتم الاستخفاف بعقولهم وبمطالبهم المستمرة في التثبيت عبر اطلاق الوعود بتثبيتهم حيث لم تجد كل تلك الوعود طريقها لتنفيذ جراء ثقافة التمييز المتوارث ضد المهمشين، وعلى كافة المستويات واخيرا اقصائهم من حق المشاركة بدء من التمثيل بعضوية اللجنة الفنية للحوار الوطني والتي كنا قد باركنا قرر الاخ/ رئيس الجمهورية بتشكيلها تقديرا منا لحساسية المرحلة التاريخية التي يمر بها الوطن. ولثقتنا بان اللجنة الفنية سوف تكون حريصة وامينة في التعامل مع قضيتنا من منظور وطني وانساني واخلاقي حث عليه ديننا الاسلامي الحنيف وحق قانوني افراته القوانين الوطنية والمواثيق والاتفاقيات والعهود الدولية والمبادرة الخليجية وهو الحق الذي رفض الاعتراف به لاعتبارات اجتماعية وسياسية من قبل اللجنة الفنية والتي اقره بعد الاعتراف بقضية المهمشين كقضية وطنية وحرمانهم من التمثيل العادل في مؤتمر الحوار الوطني تجلي ذلك عند توزيع الحصص على القوى السياسية وبقية المكونات المشمولة في المبادرة الخليجية والامر الذي لم نكن نتوقعه من اللجنة الفنية والتي تضم في عضويتها ابرز الشخصيات الوطنية المعروف عنها وقوفها ودفاعها عن حقوق الانسان ومناصرة القضايا الوطنية حيث مثل قرار اللجنة الفنية للحوار انتهاكا صارخ لحقوق المهمشين المنصوص عليها في بنود المبادرة الخليجية وقراري مجلس الامن (2014-2051) التي اكدت على ضرورة حماية حق المهمشين وفي مقدمتها ضمان مشاركتهم وتمثيلهم مع بقية القوى السياسية والاجتماعية في مؤتمر الحوار الوطني والذي كان المهمشين قد أعدو العدة له من خلال عقد المؤتمر الوطني الاول للمهمشين المنعقد خالال الفترة من 3-4/10/2012م بمشاركة خمسمائة مندوبا ومندوبة تم انتدابهم لتمثيل المهمشين من عموم محافظات الجمهورية حيث تكللت اعمال المؤتمر بالخروج برؤية وطنية موحدة لمعالجة قضايا المهمشين وغيرهم من القضايا الوطنية على امل تبنيها على طاولات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وهو الحق القانوني الذي نتمسك به عبر مطالبتنا الاخ /رئيس الجمهورية واللجنة الفنية وكافة القوى الوطنية وفي مقدمتها الاحزاب السياسية الموقعه على المبادرة الخليجية بالانتصار لحقوقنا والاعتراف بقضيتنا كقضية وطنية .وبتمثيلها التمثيل العادل في مؤتمر الحوار الوطني وبما يوازي بقية المكونات المشمولة بالمبادرة الخليجية ، مع دعوتنا لكافة المهمشين بما فيهم العاملين بقطاع النظافة الاستعداد للمشاركة في المسيرات الاحتجاجية التي ينظمها الاتحاد اعتبارا من صباح يوم الاثنين الموافق 17/12/2012م في امانة العاصمة وعموم المحافظات مطالبين المؤسسات الامنية بتوفير الحماية الامنية للمسيرات الاحتجاجية وبما يمكنا من التعبير عن حقوقنا ومطالبنا العادلة ، مناشدين كافة الهيئات والمنظمات الاقليمية والدولية وفي مقدمتها الدول الراعية للمبادرة الخليجية والمفوضية السامية للامم المتحدة لحقوق الانسان والمفوضية الاوروبية وكافة وسائل الاعلام المحلية والاقليمية والدولية بمناصرة قضيتنا وتمكيننا من حقوقنا انطلاقا من المسؤولية الاممية والقانونية والامانة الاخلاقية الملقاة على عاتقهم تجاه نصرة حقوق المستضعفين في العالم بما فيهم المهمشين باليمن. صادر عن الاتحاد الوطني للمهمشين بتاريخ 16/12/2012