الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » اتفاقيات قبلية برعاية رسمية لتجريم التقطعات

اتفاقيات قبلية برعاية رسمية لتجريم التقطعات

01:00 2012/12/18

تتواصل اعمال التقطعات والاختطافات في الطرقات العامة الرئيسية والتي تربط امانة العاصمة بعدد من المحافظات في ظل غياب واضح للأجهزة الامنية المختلفة. ورغم الاتفاقيات والتعهدات التي ابرمت بين عدد من المشائخ ووجهاء القبائل مع مسئولي السلطات المحلية في المحافظات والتي تنص على تجريم التقطعات والقضاء عليها. الا ان عدد من الطرقات في محافظات صنعاء والضالع وعمران ومارب لازالت تشهد حتى اليوم تواجد مجاميع قبلية تقوم بتفتيش السيارات ذهابا وايابا وطلب البطائق الشخصية ونهب واختطاف بعضها الى اماكن مجهولة. وكان مجلس النواب قد اعطى مهلة لعدد من المحافظين لمعالجة مشكلة تقطعات واعمال قتل ونهب وسلب في محافظاتهم. ويشدد محافظ صنعاء عبدالغني جميل على ضرورة تعاون أجهزة الدولة مع الوجهاء والمواطنين في القضاء على هذه الظاهرة التي تسيء إلى المجتمع والشعب اليمني بكل فئاته. مؤكدا أن قيادة المحافظة تبذل جهودا كبيرة لإنهاء كافة التقطعات والاختطافات في مختلف مديريات المحافظة والطرق الرئيسية التي تربطها بالمحافظات الأخرى. وأشار جميل خلال رعايته اليوم توقيع وثيقة تجرم كافة أعمال التقطعات والاختطافات بمبادرة من مشائخ وأعيان ووجهاء وقيادة المجلس المحلي بمديريتي مناخة وصعفان إلى ان السلطة المحلية بصنعا تسخر كافة إمكاناتها في تذليل الصعوبات والعراقيل التي تهدف إلى تطبيق النظام والقانون في القضاء على هذه الظاهرة والحد من الأعمال التي يجرمها القانون والشرائع السماوية، بحسب خبر وكالة الأنباء الحكومية. من جانبهم طالب ابناء المديريتين أجهزة الأمن بدورها بأن تقوم كونها المعني الأول بإزالة هذه الظاهرة وتفاعلها مع قضايا المواطنين والحفاظ على أمنهم وأموالهم وكرامتهم. مؤكدين رفض جميع أعمال التقطعات والاختطافات ووضع رؤيا واضحة للقضاء عليها حيث وأن الجميع اكتوى بنارها حتى وصلت إلى أمانة العاصمة. وكانت السلطات المحلية بمديرية مناخه محافظة صنعاء قالت انها تمكنت امس من استعادت 6 سيارات منهوبة في قطاع قبلي حدث مطلع ديسمبر الجاري. وذكرت مصادر محلية انه تم رفع القطاع القبلي من على الطريق الرئيس في المديرية واستعادت السيارات المنهوبة التي تعود ملكيتها لأشخاص من أهالي محافظة إب . فيما رصدت الأجهزة الأمنية أمس الاثنين وقوع 3 حالات نهب سيارات في كل من محافظات صنعاء، ذمار، البيضاء، وتؤكد ان اجراءاتها ما زالت الإجراءات متواصلة لاستعادتها وضبط المتورطين بنهبها. عل صعيد متصل أقدم مسلحون صباح اليوم الثلاثاء على التقطع لناقلتي جيش تحملان دقيق ومواد غذائية في منطقة سناح القريبة من المجمع الحكومي بمحافظة الضالع ونهبهما بالكامل دون أن تحدث هناك أي مواجهات بين الطرفين، بحسب مصادر محلية. ويطالب خاطفوا السيارات مبالغ مالية تصل الى نصف مليون ريال مقابل ارجاع السيارات لمالكيها، بحسب المواطن محمد الصبري من ابناء تعز الذي أكد لوكالة خبر للأنباء انه تلقى اتصال من احد الاشخاص يدعي ان سيارته المنهوبة موجوده في قرية الشاهلية بمديرية بني مطر وطلب منه مبلغ 400الف ريال مقابل ارجاع سيارتي. وأوضح الصبري انه ابلغ الاجهزة الامنية حينها الا انها تقاعست عن اداء واجبها، حسب قوله. وشهدت محافظات اب وذمار وريمة مطلع الشهر الحالي تقطعات متبادلة لسيارات بين شخصيات تنتمي لمحافظتي إب وذمار بسبب مقتل احد الاشخاص الذي ينتمي الى محافظة ذمار.