الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » السعودية تتنصل: قتلنا اليمنيين بطلب من الحكومة والحرب بقرار دولي

السعودية تتنصل: قتلنا اليمنيين بطلب من الحكومة والحرب بقرار دولي

09:22 2016/02/08

صنعاء - خبر للأنباء:

المملكة السعودية تعيد توزيع مسئوليات وجرائم الحرب في اليمن على المجتمع الدولي وحكومة هادي، وتقول إن مجلس الأمن خولها بالحرب.

قال المتحدث العسكري السعودي، إن الحرب التي تشنها بلاده على اليمن وقتلت آلاف المدنيين، بناءً على طلب من الحكومة اليمنية وبموجب قرار دولي وفي إطار تحالفات دولية.

وبينما أعلنت السعودية الحرب على اليمن، بصفة منفردة ودون أي غطاء أو قرار دولي، إلا أن المتحدث السعودي، مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث العسكري للحرب على اليمن العميد أحمد عسيري، حاول النأي ببلاده عن الانتقادات والإدانات الأممية والدولية للفظائع والانتهاكات السعودية في اليمن بإلقاء مسئولية قرار الحرب على القرار الدولي رقم 2216 الذي يعالج الأزمة السياسية اليمنية ولا يتحدث عن أي عمل حربي أو تدخلات عسكرية، فضلاً عن تفويض السعودية بقتل اليمنيين.

- كم قتل "التحالف" من اليمنيين خلال 72 ساعة من "أسف" عسيري؟
- عسيري يجرّب أن "يأسف" لقتل اليمنيين!
- حملة - مقاضاة "عسيري" أمام محاكم أوروبية

وقال حقوقي يمني لوكالة خبر، مساء الاثنين، تعليقاً على تصريحات عسيري لقناة سكاي نيوز عربية - النسخة السعودية الممولة من المحطة الأمريكية - إن المملكة باتت تستشعر الحصار من وراء الإدانات والتقارير الدولية التي توثق جرائم الحرب في اليمن، وتحاول بالتالي الهروب إلى الأمام بطريقة يائسة وعبر تلفيق مبررات بالإسناد إلى قرار دولي وإشراك الآخرين من الدول الداعمة لها في حرائم الحرب ومسئولية قتل وإبادة آلاف اليمنيين.

ودان تقرير لجنة الخبراء الأممية، بصورة موثقة وصريحة، السعودية والتحالف العسكري الذي تقوده في الحرب على اليمن منذ مارس/ آذار الماضي، بارتكاب انتهاكات واسعة ضد المدنيين، وتدمير البنية التحتية والأعيان المدنية والمساكن والخدمات والطرقات والمدارس والمشافي.

وقال العسيري للقناة، إن بلاده لا تحارب في اليمن بشكل منفرد، وإنما في إطار ما أسماها "تحالفات دولية"، وبناءً على طلب حكومة عبدربه منصور "وفي نطاق القرار الأممي رقم 2216، بغرض حماية المواطن اليمني وتحصين أمنها (..)"

جدير بالذكر أن قراراً للبرلمان الأوروبي دان السعودية بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات في اليمن بموجب تقرير اللجنة الأممية.