الصفحة الرئيسية » ترجمات » الهيمنة الأمريكية في شبه الجزيرة العربية والحرب السرية ضد اليمن

الهيمنة الأمريكية في شبه الجزيرة العربية والحرب السرية ضد اليمن

11:52 2017/10/12

Yahya Arhab/EPA

ترجمة خاصة لـ"خبر للأنباء":

في مارس من عام 2015، شنت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها حملة جوية مع تدخل عسكري واسع النطاق لاحتلال اليمن بهدف دعم حكومة الدمية السعودية، عبدربه منصور هادي.

وفي أكثر من 900 يوم، توفي عشرات الآلاف من الضربات الجوية وحدها التي تستهدف عادة البنية التحتية المدنية بما في ذلك المدارس والمزارع والموانئ والسيارات والكثير من المنازل على أساس يومي. ولا يخلو يوم إلا ويتعرض اليمنيون لعشرات الغارات الجوية التي يبلغ مجموعها أحيانا 60 غارة أو أكثر في اليوم الواحد.

وقد فقد عشرات آلاف آخرون أرواحهم بسبب الحصار الذي فرضه السعوديون والذي حول اليمن بشكل فعلي إلى سجن في الهواء الطلق.

والحصار الجوي والبحري البري يجعل من المستحيل تقريبا استيراد أي شيء. وبما أن اليمن يستورد ما يقرب من 80 في المائة من المواد الغذائية، فقد أدى ذلك إلى وضع أكثر من سبعة ملايين شخص على حافة المجاعة، وحوالي 17 مليوناً آخرين يعانون حاليا من انعدام الأمن الغذائي. وقد أصيب ما يقرب من 700 ألف شخص بالكوليرا وتوفي أكثر من ألفي شخص بسبب هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه وعلاجه.

كما أقدم التحالف السعودي على إغلاق مطار صنعاء. وهذا يعني أنه لا يمكن لأحد أن يدخل أو يغادر اليمن، بمن في ذلك الصحفيون، دون إذن سعودي.

التعتيم الإعلامي

ولا تغطي وسائل الإعلام الدولية اليمن على الإطلاق بسبب دعم الغرب للتحالف السعودي. وحتى عندما يقومون بتغطية ذلك، فإنهم يقومون بعمل فظيع.

إنها ليست حربا أهلية، إنها ليست صراعا سنيا شيعيا. ومن المهم أيضا التأكيد أن هذه ليست حربا بالوكالة. "الحوثيون" ليسوا ميليشيا إيرانية ولا تتصرف بالنيابة عن إيران. فالفكرة القائلة بأن إيران تزود اليمنيين بأية أسلحة جوهرية تعد سخيفة تماما بالنظر إلى الحصار الخانق. وسيكون هذا كابوسا لوجستيا. ناهيك عن ذلك، لا يوجد دليل لإثبات أن هذا هو الحال.

ما لا تخبرك وسائل الإعلام الدولية هو أن مقاومة اليمن ضد السعودية تشمل الحوثيين، المؤتمر الشعبي العام، جنبا إلى جنب مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ومعظم العسكريين اليمنيين بما في ذلك الحرس الجمهوري أكبر قوة عسكرية في البلاد. هذه المقاومة تصبح ببساطة "المتمردين" دون مزيد من التوضيح بخلاف إلقاء اللوم على إيران بطريقة أو بأخرى.

ومن ناحية أخرى، يضم التحالف السعودي المرتزقة الأجانب من دولة الإمارات العربية المتحدة والسودان والقتلة من شركة بلاك ووتر.

الهيمنة الأمريكية في الخليج وكلابها الإمبرياليين

أين تتوافق الولايات المتحدة مع هذا؟ ونحن نعلم أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وغيرها من الدول الغربية الإمبريالية الصغيرة تدعم التحالف الذي تقوده السعودية.

قبل مناقشة المصالح الإمبريالية الأمريكية في اليمن، سيكون من الأسهل بكثير أن نبدأ مع دول الخليج. داخل التحالف الذي تقوده السعودية يتشكل تسلسل هرمي حيث تتنافس كل دولة لمعرفة من يستطيع أن يستفيد بأقصى قدر من الكفاءة من الصراع في اليمن للسيطرة على البحر الأحمر والقرن الأفريقي والجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية.

في حين أن السعودية تتلقى إدانة لحملة غاراتها الجوية، فإن الإمارات العربية المتحدة لا تحصل على ما يكفي من الائتمان لاحتلال عسكري كامل لليمن والتنسيق المباشر مع القوات الأمريكية داخل البلاد.

ويرجع ذلك إلى أن كلاً من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تتنافسان لمعرفة من الذي يمكن أن يكون أفضل كلب للمصالح الأمريكية والغربية في المنطقة. والإمارات العربية المتحدة تفوز.

التنافس الإماراتي السعودي

وفي داخل اليمن، يتنافس السعوديون والإماراتيون على النفوذ. ومرة أخرى، دولة الإمارات تفوز. أولا وقبل كل شيء، هناك انتفاضة متكررة بين فصائل مختلفة من التحالف المناهض لليمن على الخطوط الأمامية. من جانب واحد، المرتزقة المدعومون من السعودية، ومن ناحية أخرى: القوات الإماراتية.

وهناك مشكلة كبيرة داخل التحالف تتمثل في استمرار السعوديين في دعم الفصيل اليمني من الإخوان المسلمين على الرغم من إدانة علنية للجماعة وتعليقها على قطر. والإمارات العربية المتحدة غير سعيدة بهذا.

هذا الاقتتال الداخلي يحدث أيضا في الساحة السياسية. وفي المحافظات الجنوبية تحت ما يسمى بالسيطرة السعودية، رفضوا أيضا دمية السعودية - هادي - الذي يقيم حاليا في الرياض. في الواقع، منعت الإمارات العربية المتحدة هادي من دخول عدن حيث أنشأ التحالف رأس ماله المزيف. كما أن رفض المرشحين السياسيين المدعومين من المملكة العربية السعودية في جميع أنحاء الجنوب أمر شائع أيضا حيث تم استبدالهم بقيادات موالية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

قد يحاول السعوديون والإماراتيون الحفاظ على تماسكهم ورباطة جأشهم علنا، ولكن من المستحيل تجاهل الهيمنة المتزايدة لدولة الإمارات على البحر الأحمر وخليج عدن والقرن الأفريقي.

ولدى الإماراتيين خطط کبیرة للقواعد العسكریة علی طول ساحل شرق أفریقیا في إریتریا، صومالیلاند، وربما في أماکن أخرى. كما يسيطرون على مضيق باب المندب الحاسم. ويمر ما يقرب من 4.7 مليون برميل من النفط عبر هذه النقطة في كل يوم في طريقها إلى قناة السويس ثم إلى أوروبا.

السعوديون يخسرون ويعرفون ذلك

ويفقد السعوديون هذه الحرب في كل أشكالها. كل ما يملكون هي القوة العسكرية والقوة الجوية. دخلوا الحرب بهدف الهيمنة على اليمن وكبح كل مقاومة ضدهم ومع ذلك فشلوا.

واندلعت الحرب عبر الحدود السعودية بأكثر من طريقة. وقد شكل اليمنيون فرق قناصة متخصصة تعمل فقط خلف خطوط العدو وقتلت مئات من المرتزقة المدعومين من السعودية.

المملكة في وضع الذعر وبدأت على نطاق واسع إصلاح صورتها الملطخة. في الآونة الأخيرة، تصدرت الطفلة بثينة الريمي العناوين الرئيسة وأصبحت رمزاً لوسائل التواصل الاجتماعي بعد أن وجدت أنها الناجية الوحيدة من ضربة جوية سعودية على منزلها.

قامت السلطات السعودية مؤخرا باختطافها مع عمها، ونشرت أخبارا ملفقة في وسائل الإعلام الحكومية تدّعي أن الحوثيين وحلفاءهم من قتل عائلتها.

العالم يطبق صمتا

إن هذه الانتهاكات المستمرة لا تواجه أي معارضة من الأمم المتحدة وحلفاء السعوديين الغربيين. وعلى مدى العامين والنصف الماضيين، لم تفعل الأمم المتحدة شيئا على الإطلاق لوقف جرائم الحرب التي تجري في اليمن.

لسوء الحظ، هذا لأن الأعضاء الرئيسيين في الأمم المتحدة ييسرون مباشرة هذه الجرائم. إن الدمار الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن لن يحدث الآن إذا لم يكن الدعم الأمريكي والغربي للمملكة يعود إلى عقود.

وحتى يومنا هذا، تواصل الولايات المتحدة تسليح مختلف أعضاء التحالف السعودي لدعم الأنظمة الصديقة للولايات المتحدة لضمان الهيمنة على جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية والبحر الأحمر.

القاعدة كأداة للإمبريالية

رسميا، الولايات المتحدة تشارك في الحرب ضد اليمن لدعم السعوديين ومحاربة القاعدة. لكن السخرية أن تنظيم القاعدة يحارب مع المرتزقة المدعومين من السعودية ضد الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري.

وقد سُمح للقاعدة بأن تزدهر في اليمن لأن وجودها أداة مفيدة للإمبريالية. وعلى مدى الصيف، شنت القوات الأمريكية والإماراتية عملية ضد تنظيم القاعدة ليس بهدف القضاء عليه ، بل لنقل مواقع القاعدة وممارسة الضغط على القوات اليمنية والحوثيين.

الأمم المتحدة تطلق تحقيقات زائفة

دخلت الحرب ضد اليمن الآن منعطفا آخر. وبعد أشهر من الضغط من جماعات حقوق الإنسان الدولية والناشطين الدوليين واليمنيين، أعلنت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أنها ستبدأ تحقيقا في انتهاكات حقوق الإنسان.

أعلنت الأمم المتحدة أنها ستتحقق في الانتهاكات "من جميع الأطراف". ويبدو أنهم نسوا أن جانبا ما لديه سلاح جوي إلى جانب الدعم العسكري من أغنى وأقوى بلد في حين أن الجانب الآخر يدافع عن نفسه ضد هذه القوات.

لسوء الحظ، بعد سلسلة من الصفقات في الأبواب المغلقة التي تشمل السعوديين والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وغيرها، جنبا إلى جنب مع التهديدات الاقتصادية من النظام السعودي، فإن هذا التحقيق لن يكون له أي تأثير. ولن تجرى المحاكمة في الجرائم التي عثر عليها أثناء التحقيق في المحكمة الجنائية الدولية.

هذا هو الفوز المتوقع للسعوديين - الذين يمتلكون مقعدا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة - وكذلك الولايات المتحدة. ولأن القنبلة التي أسقطت على منزل بثينة تم تصنيعها في الولايات المتحدة، فقد تورطت الولايات المتحدة في جرائم الحرب هذه. ببيع أسلحة بمليارات الدولارات إلى السعودية كل عام بما في ذلك القنابل العنقودية المحظورة دوليا (التي ما زالوا يستخدمونها).

إذن فما الذي سيأتي من تحقيق الأمم المتحدة هذا؟ لاتفاجأ بالتغيير الطفيف في السرد العام. وبما أن النظام السعودي تلقى أكثر الانتقادات والإدانات في الصحف، يمكن للولايات المتحدة تحويل تحالفها العسكري أقرب إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لهذا السبب إلى جانب الأسباب التي سبق ذكرها.

وبعيدا عن ذلك، من الصعب أن نقول ما قد يحدث بعد ذلك بالنظر إلى أنه حتى هيكل السلطة داخل النظام السعودي بدأ يتحول.

وبينما تواجه الولايات المتحدة وحلفاؤها هزيمة في سوريا، سيتعين عليهم الانتقال إلى أماكن أخرى، ولكن من الواضح أنه ما لم تتغير السياسة الخارجية التي تحركها الولايات المتحدة، فإن هذه الحروب لن تنتهي.

* صحيفة "جيوبوليتيكال اليرتس"
*راندي نورد