الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » احتجاجات لواء العمالقة في عمران..

احتجاجات لواء العمالقة في عمران..

01:00 2013/01/13

قالت مصادر مطلعة في صنعاء إن العميد الركن حميد القشيبي قائد " اللواء 310" ، قائد محور حرف سفيان، يواصل مساعيه لاحتواء الأحداث داخل " لواء العمالقة" ، بعد أن تمرد ضباط وجنود إحدى الكتائب على قائدهم الجديد، العميد حفظ الله السدمي، الذين عين مؤخرا في إطار إعادة هيكلة الجيش بقرارات من الرئيس عبد ربه منصور هادي، القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتشير مصادر محلية إلى أن ما يجري داخل " لواء العمالقة" يأتي في إطار الصراع غير المعلن بين الرئيس هادي وقائد الجيش المنشق على النظام السابق، اللواء علي محسن الأحمر. وتفيد المعلومات بأن العميد القشيبي حوصر داخل مقر قيادة اللواء بعد أن قام بزيارته أول من أمس، من أجل احتواء الموقف، حيث احتجزه محتجون آخرون يطالبون بعودة قائدهم ومنعوه الخروج من مقر القيادة لأداء صلاة الجمعة، وهو الأمر الذي أدى إلى توتر كبير وقيام العسكريين الموالين والمحتجين بشحن أسلحتهم كل ضد الآخر، قبل أن يتقبل قائد المحور الأمر ويظل في مقر القيادة ويؤدي الصلاة هناك، حسبما رشحت من معلومات من داخل اللواء. وذكرت مصادر عسكرية لصحيفة " الشرق الأوسط" اللندنية أن لجنة من وزارة الدفاع شكلت للنظر في طبيعة الاحتجاجات التي لم تقتصر على الانتفاضة ضد القيادات العسكرية التي وصلت إلى الموالين للواء الأحمر، حيث يعد العميد القشيبي أحد المقربين من الأخير. وحسب مصدر في وزارة الدفاع ، رفض الكشف عن اسمه، فإن ما جرى في " لواء العمالقة" يعد " عملا تخريبيا وتمردا، الهدف منه إفشال تطبيق القرارات الرئاسية بإعادة هيكلة الجيش وتحريض للألوية العسكرية الأخرى للقيام بذلك، وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلا" . وأضاف المصدر أن القائد الجديد ما زال في منطقة حرف سفيان ولم يغادرها، كما تحدثت الأنباء عن أنه " تصرف بحكمة إزاء ما تعرض له من تمرد وجنب رفاق السلاح المواجهة العسكرية فيما بينهم" . من جانبها، اتهمت مصادر عسكرية " بعض القادة العسكريين البارزين وزعماء قبائل محليين بالتورط في تلك الأحداث ومحاولة تفجير الموقف عسكريا" ، وقالت هذه المصادر إن " العسكريين الذين جرى نقلهم، مؤخرا، إلى اللواء شكلوا نواة للتمرد ضد القرار الرئاسي" . يذكر أن " لواء العمالقة" يعد من أكبر الألوية في الجيش ، حيث يقدر عدد ضباطه وصفه وأفراده بأكثر من 9 آلاف شخص، ويمتلك معدات عسكرية ثقيلة، بينها نحو 66 دبابة، وكان أحد أبرز الألوية العسكرية التي تمسكت بالحياد إبان الاحتجاجات التي شهدها البلاد مطلع 2011.