الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » محافظ الحديدة: مقتل 300 مدني وإصابة الآلاف بخروقات مليشيا الحوثي لوقف إطلاق النار

محافظ الحديدة: مقتل 300 مدني وإصابة الآلاف بخروقات مليشيا الحوثي لوقف إطلاق النار

06:52 2019/10/17

الحديدة - خبر للأنباء:
كشف محافظ الحديدة الدكتور الحسن طاهر عن مقتل 300 مدني وإصابة الآلاف بجروح في محافظة الحديدة، بخروقات مليشيا الحوثي لوقف إطلاق النار التي بلغت 11 ألفاً منذ توقيع اتفاق ستوكهولم في ديسمبر الماضي.
 
وأضاف الحسن طاهر إن خروقات مليشيا الحوثي أدت أيضاً إلى نزوح 30 ألف أسرة من الحديدة وتضرر آلاف المنازل والمدارس والمساجد.
 
ولفت محافظ الحديدة، في تصريحات لصحيفة البيان الإماراتية نشرتها اليوم الخميس، إلى تجنيد الحوثيين نحو 1500 مقاتل من بينهم مئات الأطفال والدفع بهم إلى مدينة الحديدة لاتخاذهم دروعاً بشرية في انتهاك واضح لما جرى عليه الاتفاق للحد من التصعيد.
 
وكشف طاهر عن لجوء الحوثيين إلى أساليب إثراء غير مشروع بتهريب الأموال من الحديدة إلى صنعاء ثم إلى صعدة، إضافة إلى التلاعب بأسعار المشتقات النفطية.
 
وأكد المحافظ طاهر أن الاتفاق ستوكهولم لم يحرز أي تقدم وأن الأوضاع في الحديدة (غرب اليمن) تعقدت أكثر مما كانت عليه قبل الاتفاق، مشيراً إلى أن الميليشيا وإلى هذا اليوم تواصل منع وصول الفريق الأممي إلى منطقة المطاحن وصوامع الغلال التي استهدفتها مراراً ونتج عنه حرق وتدمير غذاء ملايين اليمنيين.
 
واستعرض خروقات الميليشيا الحوثية المستمرة لوقف إطلاق النار من خلال استمرار الأعمال العسكرية وإطلاق الصواريخ والمقذوفات العسكرية على المناطق المحررة في عدد من مديريات الحديدة.
 
لافتاً إلى ما تقوم به المليشيا الحوثية من قصف عشوائي بالأسلحة الرشاشة والقذائف المدفعية على مدينة حيس وأطرافها، بينما تواصل القصف في الجبلية وأطراف التحيتا الجنوبية.
 
وأكد محافظ الحديدة أن التصعيد العسكري الحوثي يؤكد عدم جدية الميليشيا في السلام ووقف إطلاق النار وتنفيذ اتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة، في ظل عدم فتح المعابر ومنع عقد اللقاءات المشتركة بمدينة الحديدة، وأنهم بعيدون عن أي التزامات أو تعهدات، ويثبتون للعالم بأسره بأنهم أبعد ما يكونون عن السلام، أو حتى مجرد التفكير فيه.
 
وأشار إلى إلغاء اجتماع كان مقرراً الثلاثاء الماضي للجنة إعادة الانتشار المكلفة بتنفيذ اتفاق الحديدة برعاية الأمم المتحدة، بعد رفض ميليشيا الحوثي المشاركة فيه بسبب ما أسموه عدم وجود وقف لإطلاق النار.
 
وأوضح محافظ الحديدة أنه تم رفع تقرير إلى الجنرال الهندي أبهيجيت جوها، رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة لاتخاذ أي خطوات لوقف تجاوزات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران وانتهاكاتها ومنها الزج بالمقاتلين في داخل المدينة.
 
وأضاف إن التقرير طالب إلزام الحوثيين بإظهار جديتهم والتزامهم بتنفيذ اتفاق السويد حول الحديدة، والالتزام بوقف إطلاق النار، وإزالة المظاهر المسلحة، ووقف عمليات التحصين والدفاعات العسكرية.