الصفحة الرئيسية » ترجمات » مآسٍ من يوميات «الحرب المنسية في اليمن».. ترجمة النص الانجليزي المصور لتقرير مراسل BBC غابريل غيتهاوس (فيديو + صور)

مآسٍ من يوميات «الحرب المنسية في اليمن».. ترجمة النص الانجليزي المصور لتقرير مراسل BBC غابريل غيتهاوس (فيديو + صور)

06:48 2015/09/12

صنعاء - خبر للأنباء - ترجمة وتحرير: فارس سعيد

نشرت محطة BBC البريطانية تقريراً مصوراً بالانجليزية، لمراسلها غابريل غيتهاوس والذي زار اليمن، حيث اتيحت له فرصة نادرة للاطلاع على حجم الكارثة الإنسانية من جراء ما وصفه البعض بـ"الحرب المنسية على اليمن".

في مستهل تقريره المصور يعرض لقطات فيديو أثناء قصف طيران التحالف السعودي على صنعاء، معلقاً - الصحفي غابريل - دخلت الغارات المتواصلة في اليمن شهرها السادس الآن، ويسمع السكان في العاصمة صنعاء بشكل يومي أزيز الطائرات التي تثير قلقهم، ويعرفون ماذا سيحدث لاحقاً، وميض في السماء ثم توقف مقلق ليتبعه دوي انفجارات من جراء إطلاق صواريخ.
ويظهر التقرير الذي أعده الصحفي غابريل امرأة عجوزاً تحكي مآلات الحرب وما تبعها من تجويع وقتل.

وفرضت السعودية، حصاراً على شمالي اليمن، وسيطرت على ما يمكنها السيطرة عليه براً وبحراً وجواً.

ثم عرج الصحفي إلى العمارة السكنية بحي حدة بصنعاء التي أغار عليها طيران التحالف والتي استشهد فيها امرأتان وبنت، معرضًا شهود عيان يروون ما حدث للعمارة السكنية. وقال أحد السكان: "ماذا حدث؟! كان الناس نياماً في سلام، ثم أتت الطائرات لقتلتهم في غِرة؟".

وقال مواطن آخر: "إن هذه العمارة التي استهدفها الطيران ممتلئة بالنساء والأطفال".

ويصف الصحفي غابريل أن هذه المدينة - صنعاء - الآن تحت القصف المتواصل والكثيف..

وبعيداً عن العاصمة باتجاه الحدود السعودية، يتزايد القصف ضراوة. يقول الصحفي غابريل، سافرنا عبر الجبال التي تحيط بصنعاء للتحقق من التقارير التي تتحدث عن شن هجمات متعمدة ضد المدنيين، والتي قد ترقى إلى جرائم حرب.
وفي مساء يوم 29 من أغسطس/آب الماضي، تناول الفتى أحمد البينة، الذي يبلغ من العمر 13 عاماً، العشاء كالمعتاد مع والديه وشقيقه محمد. تعيش الأسرة في إحدى القرى القريبة من مديرية عبس شمال غربي اليمن. وقبل حلول السادسة مساءً بقليل، انطلق الشقيقان للعمل في مصنع قريب لتعبئة زجاجات المياه، ضرب أحد الصواريخ المصنع حينما كان الشقيقان على وشك إنهاء نوبة عملهما المسائية.

وعرج الصحفي على مصنع زجاجات المياه الذي تعرض لغارات التحالف في مديرية عبس شمال غربي اليمن، ليعرض الدمار الذي حل بالمصنع. وقال أحد العاملين في المصنع ويدعى خالد الحبابي: "كان هناك انفجار، ثم اشتعلت النيران في كل شيء". وأضاف: "معظم العاملين خرجوا مثل قطع الفحم. لقد دفنوا تحت الأنقاض وتحت الماكينات".

وقال أكرم، وهو عامل آخر شهد ما حدث بعد الانفجار: "كل شيء اختفى. لم يبق شيء لا مصنع، ولا عمال، وجدنا العمال محترقين على الماكينات".

ويقول الصحفي غابريل: عندما وصلنا بعد يومين من الغارة التي استهدفت مصنع المياه بحجة، كان الدخان لا يزال يتصاعد من أكوام البلاستيك المنصهرة.
وأظهر مالك المصنع قائمة بالأشخاص الذين كانوا يعملون في الليلة التي استهدفت المصنع، حيث قتل أكثر من نصفهم وهم 13 شخصاً بينهم أحمد وشقيقه.

وفي حين تقول قوات التحالف السعودي إن مصنع تعبئة المياه كان في الواقع مصنع أسلحة ومعسكراً لتدريب مرتزقة أفارقة - يقول الصحفي غابريل - لم نشهد أي أدلة على ذلك إطلاقاً.

ويتابع الصحفي القول: مصنع تعبئة الزجاجات بالقرب من مديرية عبس، هو فقط واحد من عشرات الأهداف المدنية التي تعرضت للقصف منذ بدء الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في نهاية مارس.

وقال أحد العمال الذي نجا من القصف - ممسكاً بزجاجة مياه - هل هذه الزجاجة صاروخ حتى يقصفها الطيران السعودي؟!

وأصبح من بين هؤلاء الآن إبراهيم وخديجة البينة، والدا أحمد ومحمد اللذين قتلا في الغارة الجوية على مصنع تعبئة زجاجات المياه. وكان الشقيقان يعولان أسرة مكونة من تسعة أفراد. وتقول خديجة، إن ابنها أحمد كان يحرص دائماً على ركوب دراجته أو مطاردة الحمام. لقد قتلوا أبناءنا. ليس واحداً، بل اثنين، محمد وأحمد معاً في لحظة واحدة وفي نفس اليوم. من فعل ذلك بنا، ندعو الله أن ينتقم منه".

وقالت منظمة أوكسفام البريطانية، إن من أسباب تفاقم الصراع في اليمن بيع الحكومة البريطانية أسلحة للمملكة العربية السعودية، مما تسبب في كارثة إنسانية مروعة، ويحتمل أن يضع الحكومة البريطانية في انتهاك للقانون الدولي، بحسب RT البريطانية.

وشهدت الحرب الجارية التي تقودها المملكة العربية السعودية، بدعم من الأسلحة الأمريكية والبريطانية، تنفيذ ضربات جوية على الحوثيين بمحاولة السيطرة على اليمن.

وقالت المؤسسة الخيرية البريطانية: "وينص القانون الدولي على أن صفقات الأسلحة يجب أن تحظر إذا كان هناك خطر يمكن استخدامها لارتكاب جرائم حرب أو انتهاكات لحقوق الإنسان"، مضيفةً "أن المملكة المتحدة لم تستجب لذلك".

وتصر الحكومة البريطانية أنها لم تشارك بشكل مباشر في الحرب على اليمن، إلا أن أوكسفام قالت إن المملكة المتحدة تدعم السعودية بأسلحة منذ بدء الحرب على اليمن. في نفس الوقت، تم التبرع بالمال من وزارة التنمية الدولية لمساعدة الملايين من المدنيين المحاصرين جراء الغارات السعودية، التي استهدفت المصانع والمستودعات والأسواق.

من جانبه وصف الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام مارك جولدرينج، الحرب في اليمن بأنها "كارثة إنسانية". وقال: إن كارثة إنسانية حلت باليمن، مما وضع شعبها في خطر المجاعة، مؤكداً أن المملكة المتحدة تشارك مادياً من خلال صادراتها من الأسلحة والدعم العسكري لحملة القصف.

مضيفاً، أن 8 أطفال يقتلون أو يصابون في الصراع في اليمن كل يوم. وحان الوقت ان توقف الحكومة البريطانية دعم هذه الحرب والعمل بكل جهد ممكن لوضع حد لهذه المجزرة التي حلت باليمن.

وقال: إن "هناك مفارقة في نهج الحكومة البريطانية في حرب اليمن، فمن جهة، وزارة التنمية الدولية تقوم بتمويل الجهود لمساعدة المدنيين المحاصرين في الصراع، بينما من جهة أخرى تقوم الحكومة بتأجيج الصراع الذي سبب معاناة إنسانية لا تطاق".

وعلى الرغم من أن بريطانيا هي من بين الدول التي عملت بنجاح على مدى سنوات عديدة للحد من تجارة الأسلحة من خلال قانون الأمم المتحدة، ولكن في أول اختبار للقانون الجديد غضت الحكومة البريطانية الطرف عن أدلة متزايدة من احتمال إساءة استخدام أسلحتها والدعم التي تقدمه في تأجيج الصراع".

ودعت الجمعية الخيرية لوقف تجارة الأسلحة مع المملكة العربية السعودية وإجراء تحقيق كامل في الآثار القانونية المترتبة على تجارتها مع هذا البلد، فضلاً عن الضغط من أجل المزيد من المساعدات الإنسانية.

ويأتي نداء المنظمة للتحقيق في النزاع بعد تقرير لمراسل "بي بي سي" كشف محنة المدنيين في اليمن، وكثير منهم اضطروا إلى الفرار من منازلهم.