الصفحة الرئيسية » الواجهة » انفجار سيارتين ملغومتين تزامناً مع هجمات شبام حضرموت

انفجار سيارتين ملغومتين تزامناً مع هجمات شبام حضرموت

04:00 2015/11/20

حضرموت - خبر للأنباء - خاص:

 

مستجــــــدات..

اليمن: داعش يتبنى هجمات الجمعة بوادي حضرموت

انفجرت سيارتان مفخختان، الجمعة 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015م، استهدفتا نقطتين أمنيتين بمحافظة حضرموت (جنوب شرق اليمن)، بالتزامن مع هجوم مسلح من قبل متشددين على مناطق الوادي.

قالت مصادر أمنية ومحلية لوكالة خبر، إن سيارة ملغومة استهدفت تعزيزات عسكرية بالقرب من نقطة القارة الأمنية غرب مدينة شبام، في حين انفجرت سيارة أخرى بالقرب من وادي سر بمدينة القطن مستهدفة نقطة أمنية أخرى.

وأعقب تفجير السيارة المفخخة في نقطة القارة هجوم مسلح بمختلف الأسلحة المتوسطة، وتم إطلاق عشرات القذائف على منازل المواطنين في مدينة شبام التاريخية أسفر عنها سقوط ضحايا بالعشرات بينهم نساء وأطفال، وتدمير ما يقارب من 70 منزلاً في المدينة بصورة شبه كلية.

وتسببت السيارة الثانية في مدينة "دوعن" بسقوط شهداء وجرحى، فضلاً عن إصابات في صفوف المدنيين.

وتزامنت التفجيرات الإرهابية مع هجوم شنه مقاتلون يرجح بانتمائهم لتنظيم القاعدة في محاولة منهم للسيطرة على وادي حضرموت.

ودارت مواجهات بين قوات الجيش من منتسبي المنطقة الأولى من جهة والمقاتلين المتشددين من الساعة الخامسة فجراً حتى العاشرة من صباح الجمعة 20 نوفمبر.

وأكدت المصادر، أن قوات الجيش صدت الهجوم، وأجبرت المقاتلين على الانسحاب مخلفة فيهم قتلى وجرحى، بالإضافة إلى عدة أسرى.

وأوضح المصدر، أن المهاجمين كانوا يرتدون الزي الأفغاني، في حين كان يرتدي المهاجمون لنقطة شبام حضرموت ملابس عسكرية.

وقالت مصادر أمنية ومحلية لوكالة خبر، إن مقاتلي القاعدة استهدفوا نقطة القارة غرب مدينة شبام بسيارة مفخخة، فيما شنوا هجوماً ثانياً بسيارة مفخخة ثانية على نقطة في منطقة وادي سر بالقطن.

واستهدف مقاتلون متشددون، يرجح أنهم يتبعون تنظيم القاعدة، طائرة مروحية يستقلها قائد عسكري كبير خلال هجوم شنه المسلحون يوم الجمعة على مدينة شبام بمحافظة حضرموت وتصدت له وحدات عسكرية تابعة للجيش.

ونسبت مصادر أخرى الهجمات لتنظيم داعش، غير أنه لم يصدر أي بيان بخصوص ذلك.

وقال مصدر عسكري لوكالة خبر، إن مقاتلين متشددين استهدفوا طائرة مروحية كان على متنها العميد يحيى أبو عوجاء، قائد اللواء 135، موكداً أنه تم إعطاب الطائرة ولم يصب القائد بأذى.

وسقط عشرات القتلى والأسرى من المهاجمين خلال تصدي الجيش لهم ودحر الهجوم عن مدينة شبام حضرموت التاريخية.

وشنت مجاميع كبيرة من المقاتلين يرجح أنهم يتبعون تنظيم القاعدة الذي يسيطر على عاصمة حضرموت المكلا منذ عدة أشهر وينتشرون في مناطق مختلفة بأرجاء حضرموت، شنوا هجوماً كبيراً، صباح الجمعة، على مدينة شبام في محاولة للاستيلاء عليها بالتزامن مع هجمات في مواقع متفرقة بوادي حضرموت استهدفت نقاطاً عسكرية.

وتصدت وحدات عسكرية، من قوات الجيش، للمجاميع المهاجمة، ونشبت مواجهات عنيفة بين الطرفين، أسفر عنها مقتل ما لا يقل عن 50 من المهاجمين سقطوا خلال المواجهات، كما تم أسر ما يقارب 15 آخرين، في حين استشهد 15 جندياً وجرح 13 آخرون خلال المواجهات، وتم دحر المهاجمين بصورة كاملة.