الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » معطيات الجبهات: الجيش يزحف على معاقل "التحالف" بمأرب

معطيات الجبهات: الجيش يزحف على معاقل "التحالف" بمأرب

06:50 2016/02/13

مأرب، الجوف – خبر للأنباء – خاص:

خيبات أمل متتالية تصيب حلفاء التحالف بعد كل محاولة تقدم في جبهات القتال بمأرب والجوف، التي تنتهي بالفشل بعد تصدي قوات الجيش واللجان الشعبية، التي توقع نيرانها خسائر بشرية ومادية في عتاد المسلحين.

ففي مأرب، قتل 9 وأصيب 21 من الطرفين في مواجهات، السبت 13 فبراير/ شباط 2016م، قالت مصادر وكالة "خبر" إنها استمرت منذ وقت متأخر من مساء الجمعة (أمس)، وحتى الساعة التاسعة صباحاً، في مناطق تباب معسكر الدهشة المطل على كوفل من اتجاه الشمال، والتباب المطلة على مواقع الطلعة الحمراء من الجهة الشمالية الغربية.

وبحسب المصادر، فإن المواجهات نتج عنها سقوط 6 قتلى و13 جريحاً من حلفاء التحالف، فيما استشهد 3 من الجيش واللجان وأصيب 8 آخرون.

وأفادت المصادر، بأن المعارك تسببت بإعطاب طقمين، في أسفل وادي حمة ثوابة، أحدهما للجيش واللجان والآخر لقوات حلفاء التحالف.

وتضيف المصادر، أن الجيش واللجان نجحا في التصدي لهجمات نفذها حلفاء التحالف السعودي، أثناء محاولة المسلحين استعادة المواقع المطلة على الطلعة الحمراء من الجهتين الشرقية والغربية.

وامتدت المعارك إلى مفرق الضيق محاولين (حلفاء التحالف) التسلل إلى عدد من المواقع المطلة على كمب الجدعان والطريق الإمدادي "ماس – صنعاء – مأرب" التي سيطر عليها الجيش في وقت سابق؛ لكن تم التصدي لذلك.

في هذه الأثناء، شنت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية 6 غارات على ثوابة وغارتين على جبل هيلان وغارتين أخريتين على التباب المطلة على الطلعة، وأعقب ذلك تحليق مكثف.

من جانبه ذكر مصدر مطلع، لوكالة "خبر"، أن قتلى وجرحى سقطوا من حلفاء السعودية في كوفل والمشجح بنيران قوات الجيش واللجان.

وفي الجوف، بينت المصادر أن المسلحين الموالين للتحالف حاولوا التسلل باتجاه مواقع الجيش في وادي صبرين؛ لكن نيران الجيش واللجان تصدت لهم، وسقط إثر ذلك عدد من القتلى والجرحى في صفوف حلفاء التحالف.

وتابعت: "كما حاول المسلحون التسلل إلى مواقع الجيش واللجان بهجومين من جهة معسكر الخنجر؛ إلا أن الحيش أفشل ذلك". وطبقاً للمصادر، فإن قوات الجيش واللجان فرضت سيطرتها على مواقع الريحانة الواقعة شمال الحزم والمطلة على المدينة، بعد معارك خلفت قتلى وجرحى من حلفاء التحالف.

إلى ذلك، شن الطيران غارتين استهدفتا شمال مديرية الغيل وغارة على مواقع محيطة بمعسكر الخنجر.

وتمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من استعادة تأمين جبل الشبكة (شبكة الاتصالات) في منطقة نهم، بعد معارك عنيفة خاضتها، وفق ما أكده مصدر ميداني لوكالة "خبر"، السبت. مضيفاً، أن تقدماً تم إحرازه في المعارك الدائرة منذ الخميس الفائت.

وكان مصدر عسكري يمني، أفاد وكالة "خبر"، بأن قوات الجيش واللجان الشعبية استعادت موقعاً استراتيجياً يشرف على المجمع الحكومي في مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف، شمال البلاد. وقال المصدر، إن قوات الجيش واللجان استعادت السيطرة على موقع "الريحانة" الذي يشرف على المجمع الحكومي في مدينة حزم الجوف.

ودخلت مجاميع من القوات الموالية للتحالف السعودي، مدينة الحزم في 18 ديسمبر/ كانون الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش واللجان الشعبية.

والجمعة (أمس)، احتدمت المعارك التي تخوضها قوات الجيش اليمني المسنودة بمقاتلي اللجان الشعبية، باتجاه الطلعة الحمراء في مأرب ومحيطها، بعد إحراز الجيش واللجان تقدماً خلال اليومين الماضيين. موضحاً، أن المعارك تركزت في الجهتين، الشمالية والغربية، ومعلومات تفيد بسقوط عدد من القتلى.

وتعد الطلعة الحمراء من أهم المناطق الاستراتيجية بمأرب، حيث تشرف على الجهة الغربية من المدينة.