الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » 2- صفر لصالح الكويتي.. ويبقى حال منتخبنا على ما هو عليه

2- صفر لصالح الكويتي.. ويبقى حال منتخبنا على ما هو عليه

01:00 2013/01/06

فشل منتخبنا الوطني لكرة القدم في تحقيق نتيجة إيجابية في مباراته الأولى ببطولة كأس الخليج الـ21 المقامة حالياً في مملكة البحرين، حين خسر اليوم من المنتخب الكويتي بهدفين دون مقابل في المباراة التي جرت بينهما على استاد مدينة عيسى في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لدورة كأس الخليج لكرة القدم التي تستضيفها البحرين حتى 18 الجاري. وحقق منتخب الكويت حامل اللقب بداية جيدة، تسجيل يوسف ناصر في الدقيقة 63 ،وبدر المطوع 82 ، هدفي الفوز للمنتخب. ويحمل منتخب الكويت الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب إذ سبق له أن توج في 10 مناسبات أعوام 1970، 1972، 1974، 1976، 1982، 1986، 1990، 1996، 1998 و2010. وكان "الأزرق" توج بطلا للنسخة الماضية بفوزه على "الأخضر" السعودي 1-صفر في المباراة النهائية بعد التمديد. وكانت مباراة اليوم الرقم 100 لمنتخب الكويت في تاريخ دورات كأس الخليج (رقم قياسي)، كما أنه الأكثر تحقيقا للفوز (53). أما المنتخب اليمني، فما يزال حديث العهد في البطولة، وانضم إليها في النسخة السادسة عشرة في الكويت عام 2003، ولم يحقق أي فوز في 19 مباراة خاضها حتى الآن، لا بل إنه اكتفى فيها بثلاثة تعادلات فقط. المباراة كانت الخامسة بين المنتخبين في البطولة، وكان "الأزرق" فاز 4-صفر في "خليجي 16"، و3-صفر في "خليجي 17"، و3-صفر في "خليجي 20"، وتعادلا 1-1 في "خليجي 18". كان الشوط الأول عادي المستوى من الطرفين خصوصا من المنتخب الكويتي رغم استحواذه على الكرة أكثر من منافسه الذي اعتمد بدوره أسلوبا دفاعيا بحتا مع الانطلاق من حين إلى آخر بالهجمات المرتدة. وكادت الدقيقة العاشرة تحمل تحولا في المباراة عندما تعرض المهاجم الكويتي يوسف ناصر إلى عرقلة داخل المنطقة من المدافع أحمد عبد الواحد فلم يتردد الحكم القطري بنجر الدوسري في احتساب ركلة جزاء. انبرى بدر المطوع لتنفيذ الركلة فأرسل الكرة إلى يسار الحارس سعود السوداي الذي ارتمى لها بنجاح وأنقذها على دفعتين (11). أعطى إبطال مفعول ركلة الجزاء دفعة معنوية للاعبي اليمن فحاولوا التقدم إلى مرمى الكويت وكانت لهم محاولة من رأسية لمحمد عمر قريبة من القائم الأيمن (14). وفي حين كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، كاد محمد عمر يخطف هدفا يمنيا إثر رأسية بعد ركنية من الجهة اليسرى لكن كرته ارتطمت بالقائم الأيسر وتابعت طريقها إلى الخارج. بدأ المنتخب الكويتي الشوط الثاني مهاجما في مواجهة أداء يمني دفاعي كما في الأول، لكن الفرصة الأولى كانت يمنية حين اخترق كميل محمد المنطقة وسدد كرة قوية علت العارضة (51)، رد عليه بدر المطوع بكرة بين يدي السوداي (52)، ثم كانت رأسية لفهد عوض فوق المرمى اليمني (54). تكثفت المحاولات الكويتية وتركزت على الجهة اليسرى عبر وليد علي لكنه فشل في اختراقاته في معظم الأحيان، إلى أن ناب عنه زميله فهد عوض بتمريرة وصلت إلى يوسف ناصر الذي أكملها في الشباك (63). حاول مدرب اليمن، البلجيكي توم سانفيت، التخلي عن الحذر ومحاولة إدراك التعادل بإشراك المهاجم علاء الصاصي بدلا من المدافع ناطق راجج، رد عليه الصربي غوران توفيدزيتش مدرب الكويت بإشراك فهد العنزي، أفضل لاعب في "خليجي 20"، مكان فهد الرشيدي. وكان فهد العنزي تألق في النسخة الماضية باختراقاته من الجهة المنى، لكن مستواه تراجع كثيرا في الآونة الأخيرة. وكاد فهد العنزي يسجل هدفا "مارادونيا" بعد هجمة مرتدة حيث سار بالكرة أكثر من نصف الملعب متخطيا أكثر من لاعب قبل أن يخترق المنطقة اليمنية ويرسلها ضعيفة بين يدي الحارس (80). وجاء الهدف الكويتي الثاني عبر كرة قوية من بدر المطوع سكنت الشباك بعد دقيقتين، فعوض إخفاقه إهدار ركلة الجزاء في بداية المباراة.