الصفحة الرئيسية » الواجهة » بالفيديو- خياران من صالح للمملكة: حــوار أو حــرب (نـص الكلمة)

بالفيديو- خياران من صالح للمملكة: حــوار أو حــرب (نـص الكلمة)

11:32 2015/12/27

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

قال رئيس الجمهورية السابق علي عبدالله صالح: "لن أكون أغلى من البلد، وما هو مقدر.. لنا كلنا... كلنا في الهواء سوا.. أطفالنا قتلوا، ونساؤنا قتلت، ومساكننا وجسورنا ومدارسنا ومستشفياتنا دمرت.. كل شيء دمر وما بقي إلا الصمود".

وحذر صالح من أن الحرب لم تبدأ بعد، ملوحاً بحرب ستبدأ إن لم يتوقف العدوان السعودي وينصع المعتدون للسلم. وأكد تحالفه مع الشعب اليمني والقوى الوطنية ضد العدوان على البلاد. وشدد، أن لا شرعية لهادي وقراراته، ولا لوفد الرياض. مؤكداً، أن أي حوار قادم لن ينعقد قبل وقف العدوان ومع المملكة السعودي وجهاً لوجه "لن نحاور الفارين.. لا شرعية لهادي ولا لوفد الرياض".

وقال الزعيم علي عبدالله صالح، في كلمة ـ تنشر وكالة خبر نصها ـ لدى ترؤسه اجتماعاً موسعاً للقيادة العليا للمؤتمر الشعبي العام (اللجنة العامة) بصنعاء يوم الأحد 27 ديسمبر كانون الأول 2015:

أحيي الشعب اليمني العظيم، والقوات المسلحة والأمن، ولجانه الشعبية، على الصمود في وجه هذا العدوان، وأتوجه بالشكر إلى الوفد الوطني الذي ذهب إلى سويسرا على موقفه الإيجابي والممتاز والموحد، وذهب من هنا وهو يعرف ماذا يريد، ولكن الوفد الآخر وصل إلى سويسرا لا يعرف ماذا يريد غير نقطتين اثنتين: خروج الأسرى، وتوزيع المواد الغذائية في بعض الأحياء، في بعض المدن اليمنية وليس في كل المدن اليمنية التي تتعرض للعدوان، وهذا عمل طائفي ومناطقي، كما يفعله هادي، وكما سعى من قبله البيض في 93 و94م.

هو الآن يقول هو رئيس شرعي، بأي شرعية، فلا شرعية لهادي، ولا شرعية للقرارات التي يصدرها من المنفى أو من عدن الباسلة، فلا شرعية لهادي ولا لقراراته. وأردف: "الشرعية للصامدين في صنعاء.. الشرعية للصامدين في صعدة، في مأرب، في الحديدة، في تعز، في إب، في ريمة، في البيضاء، في شبوة، في حضرموت، في المهرة، في أبين، في لحج، في ذمار، في الضالع، في عدن الباسلة.. هذه هي الشرعية، لا شرعية للفارين، ولا شرعية لوفد الرياض.

وفد الرياض متخبط. أنا لا أتدخل في الشخصنة، ولا أقيم شخصياتهم، ومن هم، ولكن الكل يعرفهم من هم، فأنا أتحدث إلى شعبنا اليمني العظيم، وإلى الرجال الصامدين والثابتين، وأتوجه بالتحية الأخرى إلى قيادة المؤتمر الشعبي العام من لجنته العامة والدائمة الثابتين والصامدين، وأتمنى أن يعود الآخرون إلى التحاق بإخوانهم في البلد، وما هو مقدر هو مقدر لنا كلنا. لن أكون أغلى من هذا، ولن يكون أغلى من هذا. كلنا في الهواء سوا.. أطفالنا قتلوا، ونساؤنا قتلت، ومساكننا دمرت، وجسورنا دمرت، ومدارسنا دمرت، ومستشفياتنا دمرت، كل شي دمر، فلا باقي إلا الصمود".

إن المعركة لم تبدأ بعد. المعركة معركة الشعب اليمني العظيم لم تبدأ بعد، إذا لم يتم الحوار المباشر بيننا وبين المملكة العربية السعودية فلا حوار مع المرتزقة، ولا حوار مع الفارين، وبرعاية أممية أو مباشرة بين الصامدين في العاصمة صنعاء ممثلة بالمؤتمر الشعبي العام وأنصار الله والجيش جيش الشعب، ليس جيش العائلة، تفضلوا قيموا الموقف يا سياسيين أين هو جيش العائلة وأين حكومة العائلات، هل كان عبد ربه منصور هادي من الجيش العائلي أو من الحكم العائلي؟ هل عبد العزيز كذلك؟ هل الارياني هل على مجور؟ هذا هو الجيش العائلي، وهذا هو الحكم العائلي".

تحكم الشعب اليمني أنت ياهادي، أنت وبحاح من الرياض، لا يجوز ولن نقبل، لا يجوز ولن نقبل، لانحن ولا أطفالنا ولا نساؤنا، لن نقبل على الإطلاق، 9 أشهر ونحن نتلقى الضربات القاسية، ومستعدون نتلقى أكثر منها ونصمد في وجه هذا العدوان والمعركة. أكررها مرة أخرى، لم تبدأ بعد، لم تبدأ بعد، وسنبدأ إذا لم يختاروا طريق السلم النظام آل سعود ومن يتبعهم ويتفضلوا للحوار برعاية لروسيا الاتحادية والأمم المتحدة. روسيا الاتحادية هي محايدة، كل القرارات ضدنا، القرارات التي فرضت على اليمن هذا قرار الحرب تتحدوا من المعطل، لماذا ما يكون في وضوح من المعطل اذا نحن معطلون فلنتحمل المسؤولية، هاتوا براهينكم، هاتوا أدلتكم ان كنا نحن معطلين، انا تحدثت، وأنا قلت بعد العدوان عل سكني الخاص، وقلت أنا محايد، لكن الآن سأتحالف مع الشعب اليمني ضد العدوان، والآن نحن متحالفون مع الشعب اليمني ضد العدوان، وكل حزب سياسي وكل قوى سياسية تواجه العدوان نحن حلفاء معهم".

وأشكر وأثمن تثميناً عالياً القوى السياسية التي ثبتت وهي بجوار الطاولة وتحت الطاولة، هي ضد العدوان، لكن الذي فوق الطاولة ظهروا أنهم مش محايدين، فنحن نثمن تثمين موقفهم أن يعلوا من الأجناب وتحت الطاولة إلى فوق الطاولة لتحديد موقف من هذا العدوان، لن تدوم الحرب، ولن يدوم السلم في أي مجتمع في العالم يحتاج إلى رجال أقوياء ثابتين وصامدين.. أيوه كيف نتكلم، كيف صمودنا، نحن عندنا حجج، وعندنا منطق، وعندنا فلسفة سياسية وفلسفة قانونية، لكن أنتم لا توجد عندكم فلسفة غير المال وشراء الضمائر، تلفونات ترن إلى صنعاء، وتلفونات ترن إلى الحديدة، وتلفونات ترن إلى كل المحافظات، تعالوا استقبلوا المظلات، استقبلوا البرشوت، استقبلوا المال، استقبلوا الأسلحة وبعدين.

أدعوكم أيها الأخوة الموطنون الأعزاء في تعز وفي كل المحافظات، خذوا الأموال، وخذوا الأسلحة، لكن من العيب أنك تقتل أخاك، من العيب أنك تقتل زميلك، خذوا منهم أسلحة، متخمين بالمال، خذوا أسلحتهم، خذوا ذخائرهم، لا تقتلوا بعضكم البعض، جمعوها حتى يأتي الوقت لتحرير مناطقنا من الغزو، حتى يأتي الوقت المناسب لتحرير مناطقنا من الغزو، نحن فارغين، الجامعات فارغة، والمدارس فارغة، والمعاهد فارغة، ما فيش عندنا التزامات، ومصانعنا مقفلة ومدمرة، ولكن نحن معانا مؤسسة جديدة هي الحرب القادمة سندخلها سندخلها، إذا لم تنصاعوا إلى السلم وتأتوا إلى الحوار المباشر حوار مباشر وجهاً لوجه وإذا معكم حجج علينا يا أهلا وسهلا، نحن غزوناكم، نحن هددنا أمنكم واستقراركم، حاججونا، هاتوا براهينكم، تعالوا إلى أي محكمة دولية إن نحن نهدد السلم في المنطقة أو نهدد أمن وسلم المملكة العربية السعودية أبدا هي مملكة جارة نسلم من أذاها من أذاها مش أذى أشخاص إذا مال يعبثوا بالمال ولاهم عارفين كيف يتصرفوا به.

لكن من العيب، من العيب، من العيب، أن كل واحد يقتل أخاه في البيضاء، في شبوة، في مأرب، في أي مكان، نحن نأسف للجرحى والقتلى الذي ساروا ضحايا في كل المحافظات سواء من طرفنا من طرف شرعية صنعاء، أو من طرف الشرعية الخارجة عن الإجماع الوطني، حوارنا الان هو مع المملكة العربية السعودية ونحن على استعداد للتعاون مع كل القوى السياسية في مقدمتها أنصار الله للتعاون معهم للحوار المباشر على طاولة مع المملكة العربية السعودية، تشتوا في موسكو، حاضرين.. تشتوا في جنيف، حاضرين.. تشتوا في الأمم المتحدة، حاضرين... في إي مكان في العالم نحن حاضرون للحوار.

هاتوا براهينكم ونحن نجيب براهيننا وحججنا، هذا ما يجب أن يكون موقفنا السياسي القادم، لن نذهب إلى الحوار، لا سويسرا ولا جنيف ولا أديس أبابا، ولن نذهب إلا في حالة إيقاف الحرب، إذا وقفت الحرب سنذهب للتحاور مع من مع المملكة العربية السعودية، وليس مع وفد الهاربين والنازحين والمتسولين.

أنا أحيي الصمود للشعب اليمني، وأحيي وفدنا الوطني على موقفه الرائع والجيد ونثني عليه ثناءً كبيراً وكان عارف ما يشتي، أما هؤلاء مساكين لا يعرفون ما يريدون وموظفين يا عيباه تحضروا معانا سويسرا وأنتم جايين من الرياض، كان لو جئتم من عدن، كان لو جيتوا من مأرب، من الرياض، تجي تفاوضوني، تفاوض مدينة سام ابن نوح.. عيب تفاوض صنعاء.

أحيى وأثمن وأقدر أعضاء المؤتمر الشعبي العام وقواعده وأنصاره وحلفاءه على موقفهم الرائع والصامد والجيد.. فالتحية هي للجميع، وأتمنى على الذي في الخارج العودة بالسلامة، وأتمنى لهذا الاجتماع التوفيق والسداد والنجاح والتنسيق الكامل والشامل مع كل القوى السياسية، ومع أنصار الله، وبالمفتوح والعلن مش تحت الطاولة.. أنصار الله معانا في الميدان، ونحن معاهم في الميدان.. نحن لم ندخل المعركة بعد، لكن سندخلها إذا لم ينصاعوا للسلم.