الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » البنتاغون يصرف مليار دولار لبناء جدار ترامب الحدودي مع المكسيك

البنتاغون يصرف مليار دولار لبناء جدار ترامب الحدودي مع المكسيك

03:52 2019/03/26

واشنطن (أ ف ب) - أعلن البنتاغون أنّ وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان سمح بصرف مبلغ مليار دولار من ميزانية الوزارة لبناء جزء من الجدار الحدودي الذي يسعى الرئيس دونالد ترامب لتشييده على الحدود مع المكسيك، في أول دفعة مخصصة للمشروع في إطار إعلان الطوارئ.
 
وطلبت وزارة الأمن الداخلي من البنتاغون بناء سياج بطول 92 كيلومتراً وارتفاع 5,5 متر، وبناء طرق وتحسينها وإنارتها دعما لإعلان ترامب حالة الطوارئ.
 
وقالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان صدر في وقت متأخر الاثنين إنّ شاناهان "أذن لقائد لواء الهندسة في سلاح البرّ بالبدء بتخطيط وتنفيذ ما تصل قيمته إلى مليار دولار لدعم وزارة الأمن الداخلي".
 
وبرّر شاناهان رصد هذا المبلغ بقانون فدرالي يمنح البنتاغون صلاحيات واسعة لإقامة بنى تحتية "عبر الحدود الدولية للولايات المتحدة دعما لأنشطة وكالات إنفاذ القانون الفدرالية في مكافحة المخدرات".
 
ونشرت الوزارة بيان شاناهان قبل يوم من توجّهه إلى الكونغرس لعرض مشروع موازنة وزارته والدفاع عنه.
 
وعرض البيت الأبيض مقترحا طموحا لموازنة العام 2020 تشمل تمويلا جديدا للجدار بقيمة 8,6 مليار دولار، وهو رقم أعلى من 5,7 مليار دولار سعى إليها ترامب للعام الجاري.
 
وإزاء رفض الكونغرس الموافقة على تمويل بناء الجدار الذي يطالب به الرئيس، أعلن ترامب في 15 شباط/فبراير "حالة طوارئ وطنية" على الحدود.
 
وأشار البيت الأبيض إلى أنه سيعيد توظيف نحو ستة مليارات دولار من ميزانية الجيش دون تحديد برامج البنتاغون التي سيتم خفض مخصصاتها.
 
وأثار التحرك تنديدا من الحزبين الجمهوري والديموقراطي على حد سواء إذ حذرا من أن ما يقوم به ترامب هو استغلال لسلطاته الرئاسية ويخلق سابقة خطيرة.
 
وجعل ترامب من أمن الحدود ملفا بالغ الأهمية على الصعيد الداخلي مشيرا إلى أنه سيبقى في محور أجندته في مسعاه للفوز بولاية رئاسية ثانية في انتخابات 2020.
 
ورغم تزايد عدد القادمين من العائلات والأطفال، انخفضت عمليات الاعتقال إجمالا عند الحدود بشكل كبير مقارنة بما كان الوضع عليه قبل عقد أو أكثر.
 
- هواجس عسكرية -
 
وكشفت وثائق حصلت عليها صحيفة "ذي لوس أنجليس تايمز" عن هواجس في صفوف الجيش بما في ذلك لدى قائد فرقة المارينز الجنرال روبرت نيلر الذي حذر الأسبوع الماضي من أن نشر الجنود على الحدود مع المكسيك يشكل "خطراً غير مقبول" على العناصر.
 
وفي مذكرات وجهها إلى شاناهان ووزير البحرية ريتشارد سبينسر، كتب قائد المارينز أنه أُجبر على إلغاء أو خفض مستوى تدريبات في خمس دول.
 
وأضاف أن الإعلان يعني أنه لن يكون بمقدور الجنود إعادة بناء القواعد التي دمرتها الأعاصير في ولايتي كارولاينا الشمالية وجورجيا.
 
وكتب نيلر أن "موسم الأعاصير بات على بعد ثلاثة أشهر فقط (...) لدينا عناصر من المارينز وبحارة ومدنيين يعملون في مبان معرضة للخطر".
 
- مواجهة قضائية -
 
وواجهت الإعلان 16 ولاية رفعت دعوى قضائية على الإدارة الأميركية الشهر الماضي، معتبرة أن أمر ترامب يتنافى مع بنود دستورية تحدد الإجراءات التشريعية وتعرّف الكونغرس على أنه الحكم النهائي في ما يتعلق بالشؤون المالية العامة للدولة.
 
وشككت الدعوى كذلك في تصنيف ترامب لعبور الحدود بشكل غير شرعي على أنه حالة طوارئ وطنية مشيرة إلى أن المعلومات الصادرة عن الإدارة الأميركية ذاتها تدحض ذلك.
 
وبإمكان القضية أن تصل إلى المحكمة العليا، ما يفتح الباب أمام مواجهة غير مسبوقة في مسألة فصل السلطات.