الصفحة الرئيسية » منوعات » إعادة اكتشاف مبيد حشري تم استخدامه خلال الحرب العالمية الثانية

إعادة اكتشاف مبيد حشري تم استخدامه خلال الحرب العالمية الثانية

03:17 2019/10/14

الشرق الأوسط

أعادت دراسة لباحثين من جامعة نيويورك، نشرتها مجلة الجمعية الكيميائية الأميركية، أمس، اكتشاف فاعلية مبيد حشري قوي استخدمه الألمان خلال الحرب العالمية الثانية، ثم اختفى أثره بعد هزيمتهم.

ولم يعترف المسؤولون العسكريون في دول التحالف الذي هزم ألمانيا، بفاعلية المبيد «»DFDT الذي استخدمه الجيش الألماني خلال الحرب للسيطرة على الحشرات في الاتحاد السوفياتي وشمال أفريقيا، ووصفوا الدراسات التي أجريت عليه، وأثبتت أن مفعوله أسرع وأقل تأثيراً على البيئة، بأنها «هزلية» و«غير كافية»، وذلك وفق وثائق مخابراتية نزعت عنها صفة السرية مؤخراً.

وخلال الدراسة الجديدة أعاد الباحثون اكتشاف هذا المبيد الذي وصل تصنيعه بعد الحرب إلى نقطة النهاية، وأثبتوا أنه بالفعل أسرع وأقل تأثيراً على البيئة من المبيد DDT «دي دي تي»، الذي كان يتم استخدامه من قبل القوات المسلحة الأميركية في أوروبا وجنوب المحيط الهادي، خلال الحرب. واستخدم المبيد «دي دي تي» خلال الحرب للقضاء على الحشرات الناقلة لمرض الملاريا، ووصفه ونستون تشرشل، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، داخل البرلمان البريطاني بأنه «إكسير الحياة والمركب المعجزة»، لدوره في إنقاذ الآلاف من جنود في موقعة العلمين في الحرب العالمية، ولكن مع اكتشاف الآثار الضارة لهذا المركب على البيئة والحياة البرية، أصبح ممنوعاً من الاستخدام.

ومع مقاومة البعوض لمركب «البيرثرويد» المستخدم حالياً، بدأ مسؤولو الصحة العامة يشعرون بالقلق وأصبحت هناك مطالبات بإعادة النظر في استخدام الـ«دي دي تي»، ولكن تاريخه المثير للجدل وتأثيره البيئي يشجعان على الحاجة إلى مبيدات حشرية جديدة، قد يكون من بينها مبيد «»DFDT الألماني خلال الحرب العالمية الثانية.

ويقول بارت كاهر، أستاذ الكيمياء في جامعة نيويورك وأحد كبار مؤلفي الدراسة، في تقرير نشره موقع الجامعة بالتزامن مع نشرها: «رغم أن العالم السويسري بول مولر، الحائز على جائزة نوبل عام 1948 عن ابتكاره لمركب الـ(دي دي تي) القاتل للحشرات، أشار في خطابة أثناء تسلم الجائزة، إلى أن (دي إف دي تي )DFDT يجب أن يكون المبيد الحشري للمستقبل، لأنه يعمل بسرعة أكبر من (دي دي تي)، فإنه تم نسيانه إلى حد كبير ولم يكن معروفاً لعلماء الحشرات المعاصرين الذين قمنا باستشارتهم قبل إجراء البحث».

ويضيف: «قمنا خلال البحث باختبار فاعلية هذا المركب مع ذباب الفاكهة والبعوض، بما في ذلك أنواع البعوض التي تحمل الملاريا والحمى الصفراء وحمى الضنك وزيكا، ووجدنا أنه يقتل البعوض أسرع مرتين إلى أربع مرات من مركب (دي دي تي)»، مشدداً على أن «هناك حاجة إلى إجراء مزيد من البحوث لفهم أفضل للسلامة والتأثير البيئي لمركب (دي إف دي تي)».

وانتهى قائلاً: «تأكدنا أنه يقتل بشكل أسرع، ولكن يجب أن يدعم ذلك دراسات أخرى تجرى على تأثيراته البيئية».