الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » حالة طوارئ صحية في صنعاء.. وأمين العاصمة يطلق نداء استغاثة

حالة طوارئ صحية في صنعاء.. وأمين العاصمة يطلق نداء استغاثة

09:08 2017/05/14

صنعاء - خبر للأنباء:

أطلقت أمانة العاصمة صنعاء، الأحد 14 مايو/ أيار 2017، نداء استغاثة لكافة المنظمات الإنسانية والدولية، مناشدة سرعة إسناد الجهد المحلي في مواجهة وباء الكوليرا.

 

وأعلن أمين العاصمة، أمين جمعان، "صنعاء عاصمة منكوبة وفي حالة طوارئ صحية مؤقتة"، داعيا لتوحيد الغايات من اجل مصلحة وطنية واحدة ومن أجل كبح جماح الموت ووقف هذا العدوان الوبائي المهدد لصحة المجتمع. وطالب بالعمل على تلبية الاحتياجات الصحية الوقائية والدوائية اللازمة للحد مِن انتشار هذا الوباء القاتل وتوفير الأمصال المناسبة لانقاذ أرواح المصابين.

 

وأكد جمعان أن السلطات المحلية للعاصمة صنعاء ستتخذ كل ما يلزم من تسهيلات وتعاون لانجاح مهام وبرامج الاستجابة الإنسانية العاجلة، معرباً عن تثمينه العالي لكل جهد انساني خير ولكل النشطاء الاحرار على هذا الامتداد الكوني..

 

 

نص النداء:


 نداء وطني.. للوطن العربي لكل يمني.. استغاثة ومناشدة عاجلة للعالم وللضمير الانساني.

 

ونحن نكابد اوجاع الموت الآتي جراء انتشار فجائي وبائي يحصد ارواح المواطنين الاطفال الشيوخ والنساء يطال ويهدد حياة كل اليمنيين في ظل استمرار العدوان..


 موجات العنف وتفاقم تداعيات الحصار البري والبحري والجوي المفروض على وطننا الغالي.. إذ نعلن صنعاء مدينة الأزل التاريخي والمهد الوجودي للإنسان الأول كعاصمة منكوبة في اطار حالة طوارئ صحية مؤقتة، مراعين حجم الكثافة السكانية التي تحتضنها العاصمة صنعاء بما في ذلك التوافد اليومي المتزايد للنازحين.. نتوجه بهذا النداء الانساني لكل القوى الوطنية الخيرة.. لأطراف الصراع ولكل يمني ويمنية.. لتتوحد غاياتنا من اجل مصلحة وطنية واحدة من اجل كبح جماح الموت ووقف هذا العدوان الوبائي المهدد لصحة المجتمع ولحياتنا اجمع والذي تمثله الكوليرا كوباء قاتل يمضي.. ينتشر.. لا يعتبر.. لا يتوقف.. لا ينحسر باختلاف سياسي او صراع عسكري او تباينات النزاع المسلح..

 

ذلك مالم تحتشد جهودنا للقضاء عليه والحد من انتشاره كهم مشترك وقضية وطنية اولى ..

 

مطالبين في استغاثة عاجله نتوجه بها الى احرار الارض والمجتمع الدولي والى الضمير العالمي ولكافة المنظمات الانسانية سرعة اسناد الجهد المحلي والوطني والعمل الفوري والعاجل لتلبية الاحتياجات الصحية الوقائية والعلاجية لمنع انتشار هذا الوباء القاتل وتطويق مسبباته وتوفير الأمصال الدوائية المناسبة لانقاذ ارواح المصابين وفي وضع التدابير الاحترازية في اطار خطة طوارئ واستجابة انسانية عاجلة لمنع الكارثة الانسانية التي توشك ان تكون لتحصد حياة المئات والآلاف والملايين في حال لم يتم اجراء التعاملات الصحية والعلاجية المناسبة..

 

مؤكدين ان السلطات المحلية للعاصمة صنعاء ستتخذ كل مايمكن من تسهيلات تعاون واسناد لكل جهد انساني خير، وتذليل الصعوبات والعوائق لانجاح مهام وبرامج الاستجابة الانسانية التي تنفذها المنظمات الدولية المعنية.. مثمنين ومقدرين شاكرين وممتنين لكل انتهاج محلي عربي او دولي يبادر لمؤازرة جهودنا وتقديم الدعم او التمويل لخطط الطوارئ او التعاون المهني والفني لمواجهة وباء الكوليرا ولإنهاء كل المخاطر التي تهدد امننا الحياتي وحاضر ومستقبل اجيالنا.

 

 

اقرأ المزيد:

توضيح مهم من المستشفى الجمهوري بصنعاء

11 حالة مصابة بالكوليرا بمركزي صنعاء وأكثر من 2500 تحت الخطر