الصفحة الرئيسية » الواجهة » تحذير ألماني غير مسبوق: مضى زمن التغاضي عن السعودية

تحذير ألماني غير مسبوق: مضى زمن التغاضي عن السعودية

07:19 2015/12/06

(خبر للأنباء،د.ب.أ، آ ف ب، رويترز)

تصعيد ألماني غير مسبوق للهجة الخطاب الرسمي تجاه السعودية من أعلى هرم السلطة في برلين، يأتي بعد ايام قلائل من نشر الاستخبارات الألمانية تقريرا مدويا وجه أصابع الاتهام مباشرة إلى المملكة إزاء الدور الذي تلعبه سياستها الأخيرة في زعزعة الاستقرار في العالم العربي.

حذر نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ووزير الاقتصاد الألماني زيغمار غابرييل المملكة العربية السعودية من تمويل التطرف الديني في ألمانيا. جاء هذا بعد تحذير جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني من الدور السعودي المزعزع للاستقرار في المنطقة العربية وإزاء اليمن وسوريا.

وقال نائب ميركل زيغمار غابرييل، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم، في تصريحاته لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (السادس من ديسمبر/ كانون الأول 2015): "يتم تمويل مساجد وهابية في جميع أنحاء العالم من المملكة العربية السعودية. وهناك الكثير من الإسلاميين الذين يشكلون خطراً ويأتون إلى ألمانيا من هذه المجتمعات".

وأضاف أنه على الرغم من أنه يتم الاعتماد على السعودية لحل النزاعات الإقليمية، "فإنه يتعين علينا أن نوضح للسعوديين أن فترة التغاضي مضت". وطالب نائب ميركل باتخاذ إجراء حاسم ضد المساجد الراديكالية في ألمانيا، وقال: "هذه الأصولية الراديكالية التي تحدث في المساجد السلفية ليست أقل خطورة من التطرف اليميني".

وشدد على ضرورة أن تتدخل الدولة بمجرد أن يتم الدعوة للعنف وكراهية البشر، وقال: "يتعين علينا تطبيق المعيار ذاته مع السلفيين مثلما يحدث مع مرتكبي جرائم العنف المتطرفين".

ومن جانبه، حذر رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي توماس أوبرمان من انتشار الوهابية في ألمانيا. وبالنظر إلى إمكانية تمويل السعودية للمساجد، قال في تصريحات لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد إنه يرى أنه من الضروري "أن تكون هناك مراقبة دقيقة لهذه المساعي من خلال حماية دستورية".

وأشار أوبرمان إلى أن الوهابية تمد "الأيديولوجية بأكملها" لتنظيم داعش وتسهم أيضاً في تطرف مسلمين معتدلين في دول أخرى، وقال: "ومثل هذا الشيء لا نحتاجه ولا نرغبه في ألمانيا".

تقرير الاستخبارات الألمانية

وحذر جهاز الاستخبارات الألمانية الخارجية "بي. أن. دي" من الدور المزعزع للاستقرار في العالم العربي للمملكة العربية السعودية.

وجاء في تقرير تحليلي لأوضاع المنطقة قدمه الجهاز ونشر اليوم الأربعاء (02 كانون الأول/ديسمبر 2015) " أن سياسة الدبلوماسية الحذرة لأعضاء العائلة الحاكمة القدماء تم استبدالها بسياسة تدخل متسرعة واندفاعية".

ويتعلق الأمر بوضع السعودية كقوة إقليمية سنية في ضوء التجاذبات بين المتغيرات التدريجية في السياسة الخارجية وبين تقوية الوضع الاقتصادي في داخل البلاد وفي ظل التنافس مع إيران.

ويشير خبراء المخابرات الألمانية بشكل نقدي خاص إلى دور وزير الدفاع الجديد ونجل العاهل السعودي الملك سلمان، محمد بن سلمان. في هذا السياق يقول التقرير إن تركيز سلطات السياسة الخارجية والاقتصادية بيد ولي ولي العهد "يحمل بين طياته الكثير من المخاطر، ويكون مثيرا خصوصا إذا حاول الأخير تثبيت أقدامه كولي للعهد في ظل ولاية والده. فبإجراءات مكلفة أو إصلاحات باهضة الثمن سيثير غضب بقية أفراد العائلة الملكية الحاكمة وفئات واسعة من الشعب".

كما يشير التقرير إلى أن سياسة ولي ولي العهد قد ترهق العلاقات السعودية مع حلفائها وأصدقائها في المنطقة عبر تحميلهم عبئا أكثر من طاقتهم.

ويتناول التقرير ما وصفه بـ"سياسة الهيمنة" التي تمارسها السعودية في صراعها مع إيران وما أدى ذلك إلى إضعاف الثقة بالحليف الأكبر وحامي النظام الاستراتيجي في المنطقة الولايات المتحدة.

وفي هذا السياق أشار التقرير إلى أن السعودية تتبع سياسة تضخيم العداء الفكري والديني مع إيران والنظر إليها بأنها الخطر الأكبر.

ويتناول التقرير النشاط السعودي العسكري في اليمن منذ آذار/مارس الماضي إلى جانب تقوية مساعيها من أجل الإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد.